البركاني يحمل معين عبدالملك المسئولية الكاملة حول تدهور العملة الوطنية

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

شدد رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، على ضرورة قيام الحكومة بسرعة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، لإيقاف تدهور الوضع الاقتصادي والمالي والنقدي القائم حالياً، والوصول إلى المعالجات الحقيقية، خصوصاً وأن الوضع لا يحتمل التأخير.

وحسب مانشرته صحيفة الشارع فقد قال البركاني في رسالة وجهها لرئيس الحكومة الدكتور معين عبدالملك، إن تجاوز الدولار حاجز الألف ريال، أمر لم يكن متوقعًا ولم يكن بنفس الوقت طبيعيًا، مشيراً إلى أن هناك عوامل هي السبب في انهيار العملة المحلية تعلمها الحكومة، وعليها اتخاذ الإجراءات لكبح جماح جنون أسعار الصرف وتصويب السياسة المالية والنقدية واتخاذ الإجراءات الرادعة وإجراء الإصلاحات الحقيقية لإيقاف تردي الأوضاع التي انعكست بسلبياتها وآثارها المدمرة على حياة الناس.

وأضاف: “إن كثيرًا من الأدوات لم يتم استخدامها وفقًا لما هو متعارف عليه لتصحيح السياسة النقدية وضبط أسعار الصرف، فضلاً عن ضرورة القضاء على منظومة الفساد التي تغولت وشكلت ضرراً كبيراً بالوطن والمواطن والسياسات الاقتصادية والمالية والنقدية”.

 

وأشار رئيس مجلس النواب في رسالته، إلى أن الظرف يقتضي ضرورة إجراء التغييرات الحتمية التي صارت مطلبًا داخليًا وخارجيًا،  وضرورةً لا تقبل التأجيل ولا التسويف لكي يتم تصحيح الاختلالات،

 

وخاطب البركاني رئيس الحكومة بالقول: “إن مجلس النواب وأعضائه يدركون أهمية اتخاذكم كافة الإجراءات الضرورية لمعالجة الأوضاع وسيكونون معكم ومع الإجراءات المتخذة لتصويب مسار السياسات المالية والنقدية بدءً بتحصيل كافة موارد الدولة وتوريدها إلى الخزينة العامة، وعدم القبول بأي استثناء أو التسامح مع أي ممتنع أو القبول بأي متلاعب،

 

وكذا توجيه جميع الموارد بالعملة المحلية والأجنبية سواءً من إيرادات الدولة أو تلك الخاصة بالجوانب الإنسانية أو الإغاثة أو الهبات أو القروض أو المساعدات عبر البنك المركزي وعودة العمل المصرفي إلى وضعه الطبيعي”.

 

وفيما وجه البركاني، بسرعة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإيقاف التدهور والوصول إلى المعالجات الحقيقية، حمل الحكومة مسؤولية أي تقاعس “كون الوضع لا يحتمل التأخير” مؤكداً أن مجلس النواب سيتابع الإجراءات التي ستتخذها الحكومة وسيراقب عملية تطبيقها.

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!