زعيم كوريا الشمالية يستعرض قاذفات بقدرات نووية وصواريخ فرط صوتية روسية

قبل 2 _WEEK | الأخبار | علوم وتكنولوجيا
مشاركة |

استعرض زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون يوم السبت قاذفات استراتيجية ذات قدرات نووية إلى جانب صواريخ فرط صوتية وسفن حربية، ورافقه وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو.

ووجه شويجو التحية لكيم لدى استقباله في مطار كنيفيتشي الروسي الذي يبعد بنحو 50 كيلومترا عن مدينة فلاديفوستوك المطلة على المحيط الهادي. واستعرض كيم بعد ذلك حرس الشرف.

يثير إحياء الصداقة بين موسكو وبيونجيانج مخاوف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية من أن يؤدي إلى تمكين كيم من الوصول إلى بعض الصواريخ الروسية الخطيرة وغيرها من التقنيات بينما يساعد في تسليح روسيا في حربها بأوكرانيا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن شويجو أطلع كيم على القاذفات الاستراتيجية الروسية تي.يو160 وتي.يو-95 وتي.يو-22 إم3 القادرة على حمل أسلحة نووية وتمثل الركيزة الأساسية للقوة الهجومية الجوية النووية الروسية.

وقال شويجو لكيم عن إحدى الطائرات "يمكنها الطيران من موسكو إلى اليابان ثم العودة مرة أخرى".

وتم عرض لقطات أظهرت كيم وهو يسأل عن كيفية إطلاق الصواريخ من الطائرة وأومأ برأسه وابتسم في بعض الأحيان.

وبعد الطائرات والصواريخ، استعرض كيم السفينة الحربية التابعة للأسطول الروسي في المحيط الهادي في فلاديفوستوك، حيث كان من المقرر أن يشاهد عرضا للبحرية الروسية.

وقالت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة يوم الجمعة إن التعاون العسكري بين كوريا الشمالية وروسيا انتهاك لعقوبات الأمم المتحدة على بيونجيانج وإن الحليفين سيتأكدان من أن هناك ثمنا لهذا.

واتهمت واشنطن كوريا الشمالية بتوفير أسلحة لروسيا التي تمتلك أكبر مخزون في العالم من الرؤوس الحربية النووية، لكن لم يتضح ما إذا كان تم تسليم أي أسلحة.

وتفقد كيم يوم الجمعة مصنع الطائرات المقاتلة الروسي الخاضع لعقوبات غربية.

وناقش مع بوتين مسائل عسكرية والحرب في أوكرانيا وتعزيز التعاون عندما التقيا يوم الأربعاء. وقال بوتين للصحفيين إن روسيا "لن ترتكب أي انتهاكات"، لكنها ستواصل تطوير العلاقات مع كوريا الشمالية.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحفيين إنه لا توجد خطة لتوقيع أي اتفاقيات رسمية خلال الزيارة.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!