المواطن اليمني في صنعاء ما بين مطرقة الحوثي وجشع تجار الطاقة المشتراة.. تفاصيل عن ثورة الكهرباء في صنعاء وهواميرها

قبل شهر 1 | الأخبار | تقارير
مشاركة |

اندلعت في العاصمة صنعاء خلال الايام الماضية ثورة من قبل المواطنين جراء ارتفاع اسعار فواتير الكهرباء من قبل مالكي محطات الطاقة المشتراة حيث وصل الكيلو الى اكثر من ثلاثمائة ريال في جشع واضح لمالكي هذه المحطات بتعاون مع مشرفي حوثيين.

وفي حديث لموقع المشهد الدولي قال عدد من المواطنين الذين يسكنون صنعاء ان ارتفاع السعار التيار الكهربائي غير مبرر وان من يقف خلفه هوامير الطاقة المشتراة بعد ان سيطروا على محطات الكهرباء الحكومية في صنعاء وقاموا بتخصيصها.

مسعود حسن جيد صاحب شركة الأهرام احد المستثمرين في صنعاء في مجال الطاقة وتمتد علاقتة ونفوذه بكل الاراضي اليمنية ويعتبر ملك الطاقة المشتراة في اليمن ولدية نفوذ في كل من عدن وحضرموت وصنعاء في هذا المجال واستطاع ان يعيد تشغيل محطات الكهرباء في صنعاء واعادة تأهيلها وتخصيصها باسمه بالشراكة مع الميليشيا الحوثية بعد ان قام بنقل معدات محطة الحسوة الكهربائية الى صنعاء مستغلا نفوذه في عدن وفساد موسسة الكهرباء. كما قام بإدخال معدات عبر ميناء المكلا وتهريبها الى صنعاء.

واكدت مصادر مطلعة ان مسعود جيد يقوم بالانتقال من صنعاء الى المكلا برا لإدارة عمله في الطاقة المشتراة بحماية أمنية مشددة بعد ان بنى له امبرطورية ضحيتها المواطن وحصنها الفاسدين ومشرفي الحوثيين.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!