على الدول التي طبّعت مع اسرائيل أن تتراجع اليوم

سام الغباري
الاربعاء ، ١٢ مايو ٢٠٢١ الساعة ٠٣:٢٢ صباحاً
مشاركة |

وجد عبدالملك الحوثي المساحة فارغة، والملعب بلا لاعبين كبار، فخرج ليدعو إلى نصرة الأقصى، ويده ملوثة بدماء اليمنيين.

كما فعلت إيران بالضبط، مجرد ”ارتزاق” كاذب في حضرة قضية مقدسة ظلمها الكثير من الداخل والخارج.

يستهوي ما يسمى محور المقاومة ملايين الغاضبين من تهويد القدس، ويجب ألا تُترك القضية بلا حضور عربي ضخم يؤكد هشاشة وزيف إيران التي تستخدم كل الميليشيا لصالح ملفاتها القومية وخصوصًا النووية.

على الدول التي طبّعت مع اسرائيل أن تتراجع اليوم، وإلا فإن أي خطاب عن القدس لن يلقى صداه أو جمهورًا فاعلًا وسيتيح لإيران أن تتدخل وترتزق أكثر.

لا تعليق!