استخدام الأطفال الأفارقة كطعم لصيد التماسيح في أمريكا

غائب حواس
الثلاثاء ، ١٥ يونيو ٢٠٢١ الساعة ٠١:٤٧ صباحاً
مشاركة |

هل تعلم أنه بين أعوام /1870 - 1925/ كان صيادو التماسيح البيض في أمريكا يستخدمون الأطفال الأفارقة السود كطعم لصيد التماسيح!

كانت هذه الطريقة رائجة جدًا في ولايات الجنوب الأمريكي وبنما حيث تكثر التماسيح.

وكان الصيادون البيض ينتزعون الأطفال الرضع من الأمهات السود المستعبدات اللاتي كن يعملن بالحقول، ومن ثم يتم وضع الطفل بالقرب من البحيرات أو المستقعات مع ربطه بحبل طويل ويترك الطفل ليبكي لساعات طويلة حتى يجلب التماسيح إليه.

عندما يبتلع التمساح الطفل الصغير يتم سحبه من قبل الصياد بواسطة الحبل وقتله، وسلخ جلده لاحقًا لاستخدامه في صناعة الأحذية والحقائب.

وبالرغم من أنه في بعض الأحيان كان يتم اصطياد التمساح قبل التهامه للطفل إلا أن ذلك لم يكن يعني نجاة الطفل من الموت بل كان يعني بقاءه لعدة أيام أخرى لحين استخدامه كطعم مجددًا في تجربة صيد شبيهة.

كذلك الحال مع البريطانيين أيام المستعمرات حيث كانوا يستخدمون أطفال الفقراء المحليين في الهند وسيريلانكا طعما لصيد التماسيح.

لم يتم تجريم استخدام الأطفال الأفارقة كطعم لصيد التماسيح إلا في العام 1924م.

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!