الإصلاح.. خصم مراوغ.. وطرف غير شريف في خصوماته!

خالد سلمان
الخميس ، ٠٩ يوليو ٢٠٢٠ الساعة ١٢:٤٨ صباحاً
مشاركة |

قفز الإصلاح على كل الأحصنة، سيقفز بالبلد في النهاية نحو المجهول، يوافق على التهدئة بتعز، ويحشد ويعزز المواقع، يوافق على إشارات التحالف الخجولة، بمنعه من الاستحداثات، ويأخذ توجيهاته النهائية من مرجعياته الدينية والحزبية، يرفض الإمارات ويمهد للبديل التركي على المنافذ البحرية.

إصلاح المركز وتعز، يمارس أخطر إزدواجية، يشتغل سياسة تحت الأقمار الاصطناعية، بذهنية اقضوا حوائجكم بالكتمان.

الآن المال القطري يتم ضخه صوب شخصيات عسكرية من اللواء 35، لشراء الولاءات وتغيير التموضع، من الدفاع عن اللواء وحدود انتشاره، إلى ضربه من الداخل، جبال مطلة على التربة والمعافر قادة ثكناتها غيروا الولاء، وباتوا يمثلون تهديداً جدياً، على المناطق الواقعة تحت سيطرتهم النارية.

الإصلاح يراوغ.. يوقع الإتفاقات، ويصنع ألغامه داخل اللواء، ويخوض حروبه التدميرية من الباطن وبالنيابة.  

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

12 مشكلة صحية بسبب نقص المعادن والفيتامينات

ألغام الحوثيين