رئيس الوزراء يرفع برقية تهنئة لفخامة رئيس الجمهورية بمناسبة ذكرى ثورة اكتوبر المجيدة

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 123 مشاركة |

رفع رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، برقية تهنئة إلى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، القائد الاعلى للقوات المسلحة، بمناسبة احتفالات شعبنا بالذكرى 57 لثورة 14 اكتوبر المجيدة.

جاء فيها:

فخامة الاخ الرئيس القائد عبدربه منصور هادي رئيس الجمهـــوريـــة - القائــــد الأعلى للقوات المسلحـــــة

يطيب لي أن ارفع الى فخامتكم، باسمي ونيابة عن أعضاء حكومة تصريف الاعمال، أسمى آيات التهاني والتبريكات، ومن خلالكم إلى جماهير الشعب اليمني قاطبة في الداخل والخارج، بهذه المناسبة الوطنية الخالدة التي استكملت مسيرة الخلاص الوطني من الحكم الإمامي الكهنوتي المتخلف، وخلع عباءة الطغيان والاحتلال، بنيل الاستقلال الناجز ورحيل اخر جنود الاستعمار في 30 نوفمبر 1967م.

ونستذكر في هذا اليوم المجيد، ان ثورة أكتوبر مثلت حدث عظيم في شعب عظيم وفي زمن عظيم، وبرهنت في معجزة تاريخية ان إرادة الشعوب الحرة، لن تقف امامها اعتى القوى، وحقق اولئك المناضلين الشرفاء بسواعدهم واسلحتهم البدائية، يساندهم التفاف شعبي كبير غايتهم المشتركة وهي الاستقلال والتحرير، متسلحين بإرادة لا تقهر ولا تعرف المستحيل، واجترحوا بطولات ستظل محل فخر واعتزاز شعبنا واجياله المتعاقبة الى ان يرث الله الارض ومن عليها.

وها هو شعبنا اليمني العظيم اليوم، يعيد ذلك الألق الثوري المتجذر في جيناته المتوارثة ونزعته الراسخة نحو رفض الطغيان والاستبداد، ليخوض معركة استعادة الشرعية، والدفاع عن الجمهورية، حتى لا يعود ذلك العهد البائد الذي طواه منذ عقود ولن يسمح بعودته الى الابد، تحت اي غطاء كان، وسننتصر حتما وقريبا جدا على المشروع الطائفي الايراني الدخيل على مجتمعنا وهويتنا العروبية الاصيلة، والى جانبنا تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة.

فخامة الرئيس:

أن الثورة وروح النضال ضد الظلم والاستبداد جينات متوارثة ونزعة فطرية راسخة لدى الشعب اليمني الأبي والحريص على ارساء قيم الحرية والعدالة والمساواة، بغض النظر عن اختلاف الزمن او تغير الشخصيات التي تحاول اليوم بضلالها ووهمها استعادة حلمها المفقود من ذلك العهد البائد الذي طواه الشعب منذ عقود ولن يسمح بعودته الى الأبد.

ونتطلع بثقة، يا فخامة الرئيس، الى ان نحتفي بهذه المناسبة في العام القادم، وقد استكملنا آخر الحروب، ان شاء الله، في انهاء انقلاب أذيال الإمامة الجدد، وتحرير بقية مناطق الوطن، وإفشال المشاريع الضيقة، لنمضي تحت قيادتكم الحكيمة في استكمال المرحلة الانتقالية وبناء اليمن الاتحادي الجديد، الذي يرى فيه شعبنا الخلاص والمخرج من سنوات مريرة للسيطرة المركزية والاستحواذ على السلطة والثروة، وممارسة الاقصاء والتهميش.

واستغلالا لهذه المناسبة الوطنية الخالدة، يقتضي واجب الوفاء والانصاف، ان نكرر شكرنا وتقديرنا لمن شاركونا الهم والمصير ووقفوا ولا يزالون مع شعبنا اليمني في محنته، واستجابوا لندائه الاخوي في موقف بطولي صادق وشجاع وتاريخي، تجسد بتشكيل تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، ونستذكر بإجلال وإكبار تضحياتهم ونترحم على شهدائهم الابطال، وندعو بالشفاء للجرحى.

ونوجه بهذه المناسبة التحية والعرفان لأبطال الجيش الوطني ورجال القبائل والمقاومة الشعبية الذين يصنعون بدمائهم وارواحهم انتصارات الوطن، ويعيدون مع كل تقدم ميداني الحياة والأمل للشعب اليمني في اقتراب الخلاص من كابوس الانقلاب ومشروعه الارهابي والطائفي المتخلف، ونترحم على ارواح الشهداء الابرار، وندعو الله بالشفاء العاجل للجرحى.

كما هي تحية إجلال وعرفان لشهداء الثورة والكفاح المسلح والمقاومة الباسلة في مختلف المراحل، ونجدد العهد باننا ماضون على دربهم حتى تحقيق الانتصار الكبير للجمهورية والدولة والشرعية، وقبل كل ذلك وبعده لحرية وكرامة المواطن.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،  

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز