قتلى وجرحى في اشتباكات عنيفة بين مليشيات الإخوان ومواطنين في مدينة التربة بتعز

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 290 مشاركة |

قُتل مسلح من مليشيا الحشد الشعبي الإخوانية وأصيب آخر، ومواطن، في اشتباكات مع مواطنين في مدينة التربة، مركز مديرية الشمايتين في ريف تعز الجنوبي.

وذكرت صحيفة الشارع نقلا عن مصادر محلية، إن جنود طقم تابع لإدارة أمن الشمايتين، يستقله مسلحون تابعون لمليشيا الحشد الشعبي، اعتدوا بأعقاب البنادق، على مالك محطة “المذاحج” الكائنة في خط مدينة التربة باتجاه هيجة العبد، بعد طلبهم تعبئة الطقم بمادة البترول ورفضهم دفع قيمته.

وأفادت الصحيفة، أن أهالي “المذاحج” تداعوا إلى المحطة، واشتبكوا مع جنود الطقم الأمني وقاموا بمصادرة الطقم، بعد اجبار الجنود على الفرار.

الصحيفة أوضحت أن مليشيا الحشد الشعبي، دفعت بمسلحيها إلى محطة المذاحج، لمحاولة استعادة الطقم الأمني، ودرات اشتباكات عنيفة بين الطرفين في الرابعة من عصر اليوم الخميس، أسفرت عن مقتل أحد مسلحي الحشد الشعبي يدعى رشيد الأديمي، وإصابة مسلح آخر، يدعى علا الصبري، ومن طرف أهالي المذاحج المدافعون عن المحطة أصيب شخص يدعى صهيب الرباصي.

وطبقاً للصحيفة فإن المصاب الصبري تركزت إصابته في الرقبة، فيما الرباصي أصيب في الحوض والكلى وحالته خطرة وتم نقله إلى عدن لتلقي العلاج.

وذكرت الصحيفة، أن مليشيا الحشد الشعبي المتمركزة في جبل صبران، أطلقت النار بالأسلحة الرشاشة، باتجاه محطة المذاحج وما جاورها، وأن قوات الأمن الخاصة بقيادة العميد جميل عقلان تدخلت، لاحتواء الموقف، وأن الوضع لا يزال متوتراً حتى كتابة الخبر في السادسة والنصف من مساء اليوم الخميس.

ونوهت الصحيفة إلى أن هذه الحادثة تأتي في إطار مساعي قيادات “الإخوان” بنقل الفوضى إلى “الحجرية”، وبعد أسبوع من إقدام عصابة مسلحة تابعة لمليشيا الإصلاح، بقيادة شخص يدعى “الطاهش” باقتحام وإحراق محطة البيرين في منطقة النشمة التابعة لمديرية المعافر في ريف تعز الجنوبي بسبب رفض مالكها دفع اتاوات.

المصدر: الشارع.

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز