نائب رئيس مجلس القيادة طارق صالح يلتقي قادة المحاور في محافظتي تعز والحديدة (فيديو)

قبل 3 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

اطلع نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي- قائد المقاومة الوطنية طارق صالح، على الجاهزية الحربية لمحاور تعز والبرح والحديدة العسكرية، في اجتماع عُقد اليوم، بمدينة المخا؛ لمناقشة استعدادات القوات العسكرية في المحاور الثلاثة وفتح آفاق جديدة للتنسيق الحربي وتبادل الخبرات بين المحاور العسكرية.

 

 

 

شارك في الاجتماع العميد الركن عبدالرحمن نعمان- رئيس عمليات المقاومة الوطنية، واللواء عبدالعزيز المجيدي- أركان حرب محور تعز، والعميد عدنان رزيق- نائب عمليات المحور، والعميد الركن محمد النجار- نائب عمليات المحور.. وقائد محور الحديدة العميد زايد منصر، وأركان حرب محور البرح العميد الركن أحمد عاطف، وقائد قوات خفر السواحل- قطاع البحر الأحمر العميد عبدالجبار الزحزوح، وقائد اللواء الأول مشاة بحري العميد ركن بهيجي الرمادي، وقائد اللواء الثاني تهامة العميد فؤاد جهنم، ورئيس شعبة عمليات المقاومة الوطنية العقيد ركن صادق العنس. وفريق اللجنة المشتركة

 

 

وقدّم القادة العسكريون، لنائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، تقارير حول الأوضاع الأمنية والعسكرية في جبهات تعز والحديدة، برًا وبحرًا، ومستويات التنسيق بين المحاور العسكرية الثلاثة في التصدي للأنشطة العدائية التي تقوم بها مليشيا الحوثي.

 

 

وأشاد نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح، بمستويات التنسيق والجاهزية العسكرية، مشددًا على رفع الكفاءة القتالية للأفراد، من خلال وضع خطط فاعلة للعام التدريبي الجديد تضمن تأهيلهم بشكل أفضل، ومؤكدًا أن كافة الجبهات في تعز والحديدة تمثل مسرحًا حربيًا واحدًا يتحد فيه رفاق السلاح ضد عدو مشترك.

 

 

وثمّن نائب رئيس مجلس القيادة الجهود التي بذلتها قيادة المحاور العسكرية على مستوى التواصل والتنسيق والإسناد المتبادل، وتبادل المعلومات، وتعزيز المهام المشتركة؛ لسد الثغرات أمام العدو الحوثي.

 

 

ولفت إلى أن المؤشرات القائمة، رغم ما قُطع على طريق السلام بجهود أخوية من الأشقاء في عُمان والسعودية، تُظهر استعدادًا من قِبل مليشيا الحوثي لتفجير جولة أخرى من الحرب.. موجهًا- في هذا الصدد- برفع الجاهزية القتالية والحربية، والاستعداد الجيد في كافة جبهات تعز والحديدة، من خلال تحضير كافة القوات والعتاد العسكري وتفعيل خُطط الإسناد، والبقاء في حالة تأهب دائم لأي خيارات واردة.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!