توجيه التهمة الى ترامب هل سيغرق حملته الرئاسية أم يعززها؟

قبل 8 شهر | الأخبار | تقارير
مشاركة |

هل هي بداية النهاية؟ أم عودة ارتدادية؟ فتوجيه التهمة المرتقب الى دونالد ترامب والذي سيشكل سابقة لمرشح للرئاسة الأميركية أغرق حملته لانتخابات 2024 في عدم اليقين.

الخطر الرئيسي الذي يواجهه المرشح ترامب هو ان تبتعد عنه القاعدة الناخبة للجمهوريين المعتدلين والمستقلين التي يمكن أن ترى في توجيه التهم اليه أمام المحكمة الجنائية في نيويورك خطا أحمر لا يمكن تجاوزه في اختيارها لمن سيمثل الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية.

القضية تتعلق بدفع مبلغ 130 ألف دولار إلى ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، لشراء صمتها قبل الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

- الامساك بزمام الأمور -

وتوجيه التهمة هذا يمكن أن يمهد الطريق أمام سلسلة متاعب قضائية أخرى: فترامب مستهدف أيضا بتحقيق حول إدارة محفوظات البيت الأبيض وممارسة ضغوط انتخابية في ولاية جورجيا الأميركية. في هذا الملف الأخير، وعدت المدعية بقرار "وشيك".

لكن بالواقع فان توجيه التهمة يمكن أيضا أن يفيد المرشح الرئاسي الذي لم تستعد حملته حتى الآن الزخم المرجو.

وقال جوليان زيليزر الاستاذ في جامعة برينستون لوكالة فرانس برس "معظم المرشحين للرئاسة كانوا سيشعرون بالهلع من تبعات مثل هذه القصة - من العلاقة مع نجمة أفلام إباحية الى نص اتهام".

وأضاف الخبير السياسي "لكن أحد أبرز مواهب ترامب هو الاستفادة من الهجمات التي يتعرض لها".

بعد أن فاز بالسلطة في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 في سيناريو سياسي غير مسبوق لم يتوقعه أحد تقريبا، يمكن ان يعمل ترامب على استغلال الأمر ولعب دور المرشح-المتمرد.

فالملياردير النيويوركي لا يفوت أي فرصة لإبراز موقفه المعروف كزعيم قريب من الأميركيين- معظمهم من البيض وكبار السن إلى حد ما - يحارب "الفساد الهائل" في واشنطن.

سبق أن وجه أولى رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بجمع التبرعات، داعيا مناصريه الى تقديم ما بين 24 و 250 دولارا "للوقوف الى جانب الرئيس ترامب في هذه الفترة الحاسمة".

واعتبر السناتور الجمهوري النافذ ليندسي غراهام السبت أن "مدعي نيويورك فعل أكثر من أي شخص آخر في الولايات المتحدة لمساعدة دونالد ترامب في انتخابه رئيسا للولايات المتحدة"، واصفا الملاحقات في نيويورك بانها "انتقائية".

بعدما تخلى عنه قسم من اليمين المحافظ بعد الهجوم على الكونغرس الأميركي، تمكن الرئيس السابق في خلال بضعة أشهر من استعادة الامساك بزمام الأمور بشكل كامل تقريبا.

فقد تمكن من تجنب كل الفضائح حتى الآن كما وكأنها بفعل التراكم، لم تعد تترك أي أثر عليه.

- "موقع حرج" -

ومعظم استطلاعات الرأي، التي يجب النظر اليها بتأن، ما زالت تظهر ان الرئيس السابق الذي يتعامل بارتياح شديد مع الحشود، سيفوز في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري بفارق كبير.

وقد امتنع غالبية المرشحين المنافسين للرئيس السابق في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين عن انتقاد ترامب بسبب متاعبه القضائية حرصا على عدم إثارة غضب زعيم حزبهم وقاعدته الانتخابية التي قد تكون مفيدة في مساعيهم للوصول الى البيت الأبيض.

يقول جوليان زيليزر إنهم "في موقع حرج" لان "البعض يريد توجيه انتقادات أكثر انما يخافون تحديه".

المرشح الوحيد المحتمل الذي تطرق الى الموضوع هو حاكم فلوريدا رون ديسانتيس الذي أكد أنه لا يعرف ما قد يترتب على "دفع أموال لنجمة إباحية" لإسكاتها. وذلك قبل ان يواجه انتقادات واسعة من معسكر ترامب.

الظاهرتان المناخيتان إل نينيو وإل نينيا

لا تعليق!