العراق: جولة خامسة “إيجابية” من مفاوضات إيران والسعودية

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

وصفت وزارة الخارجية العراقية، الثلاثاء، جولة المفاوضات الخامسة بين إيران والسعودية بـ“الإيجابية”، معتبرة أنها ”قد تثمر عن استئناف التمثيل الدبلوماسي بين البلدين”.

جاء ذلك في تصريح للمتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف، أوردته وكالة الأنباء الرسمية ”واع”، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي من السعودية أو إيران حول ذلك حتى الساعة 12:20 تغ.

وتستضيف بغداد منذ العام الماضي، مباحثات بين إيران والسعودية، بهدف إنهاء القطيعة الممتدة منذ عام 2016، والتوصل إلى تفاهمات بشأن الخلافات القائمة بينهما في عدة ملفات أبرزها الحرب باليمن والبرنامج النووي.

وقال الصحاف، إن بلاده استضافت الجولة الخامسة للمفاوضات بين طهران والرياض (دون تحديد موعد انطلاقها)، ضمن إطار انتهاج العراق لتكريس التوافق والتوازن على مستوى المنطقة.

وأوضح أن ”أجواء المباحثات سادها الهدوء وكانت هناك حالة من الإيجابية والتفاهم (..) الحوار تضمن عدة ملفات من بينها الملف الأمني”، دون تفاصيل أكثر.

وأضاف: ”رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي حضر المفاوضات (..) الجولة الخامسة بدأت ولا زالت ممتدة وتأخذ طريقها إلى إحداث مقاربات جوهرية وأساسية، قد تثمر عن استئناف التمثيل الدبلوماسي بين البلدين”.

واعتبر أن ”مثل هذه الحوارات تكرس لمزيد من الاستقرار والتوازن على مستوى المنطقة، والعراق ليس بمنأى عنها بل هو طرف مهم ضمن جوهرها”، حسب المصدر ذاته.

واحتضنت بغداد 4 جولات من المباحثات المباشرة بين مسؤولي الرياض وطهران، تركزت على النقاط الخلافية، وأبرزها حرب اليمن والبرنامج النووي الإيراني.

وفي يناير/ كانون الثاني 2016، قطعت السعودية علاقاتها مع إيران، إثر اعتداءات تعرضت لها سفارة الرياض في طهران وقنصليتها بمدينة مشهد، احتجاجا على إعدام المملكة رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر، لإدانته بتهم منها الإرهاب.

وتتهم دول خليجية، تتقدمها السعودية، إيران بامتلاك ”أجندة شيعية” توسعية في المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية لدول عربية، بينها العراق واليمن ولبنان وسوريا، وهو ما تنفيه طهران، وتقول إنها تلتزم بعلاقات حُسن الجوار.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!