المبعوث الأممي يغادر صنعاء ويؤكد على أهمية الالتزام بالهدنة وفتح مطار صنعاء وطرق تعز

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

غادر المبعوث الأممي، هانس غروندبرغ، الأربعاء، مدينة صنعاء، بعد زيارة استمرت ثلاثة أيام قابل خلالها قيادات في جماعة الحوثي.

وقال غروندبرغ في تصريح صحفي بمطار صنعاء الدولي، إنه ناقش مع القادة الحوثيين “تطور تنفيذ الهدنة بجميع عناصرها وسبل البناء على الهدنة كخطوة نحو حل سياسي شامل للنزاع”.

وأوضح، أنه “منذ دخلت الهدنة حيز التنفيذ في الثاني من نيسان/أبريل، وبالرغم من التقارير المتواترة والمقلقة بخصوص وقوع انتهاكات، إلا أننا رأينا انخفاضا عامًا  كبيرًا في الأعمال العدائية، كما لا توجد تقارير مؤكدة تفيد بوقوع ضربات جوية أو هجمات عابرة للحدود”.

وأضاف: “رأينا أيضًا دخول سفن الوقود التي تشتد الحاجة إليها إلى موانئ الحديدة، وهو الأمر الذي آمل أن يساهم في حل أزمة الوقود (..). يجب أن يستمر دخول المزيد من سفن الوقود إلى الحديدة بشكل ثابت خلال فترة الهدنة”.

وقال المبعوث الأممي، إنه “يجري العمل والتحضيرات على قدم وساق لفتح مطار صنعاء للرحلة التجارية الأولى منذ ست سنوات.  كما بدأت التحضيرات والمشاورات من أجل عقد اللقاء للتوافق حول فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات”.

وفيما رأى، “أن الهدنة صامدة بشكل عام حتى الآن”، قال: “علينا الانتباه للتحديات أيضًا. فنحن نعتمد على استمرار التزام الأطراف وانخراطها الجاد من أجل تنفيذ الهدنة. فمن المهم أن تتحاور الأطراف مع بعضها البعض بحسن نية، وعليهم أيضا أن يستخدموا الآليات التي تيسرها الأمم المتحدة والتي وفرناها لدعمهم في هذا الصدد”.

وأكد غروندبرغ، أنه أثناء لقاءته بالحوثيين شدد “على أهمية استغلال الفرصة النادرة التي توفرها الهدنة. فالهدنة تقدم استراحة من العنف وإغاثة إنسانية فورية”.

واستطرد: “دعونا نكون واضحين، إن هذه الهدنة هي لخدمة اليمنيين في المقام الأول. كما توفر أيضًا فرصة لخلق بيئة مواتية لعملية سياسية تستهدف إنهاء النزاع، ولإجراءات مستدامة لتحسين الوضع الإنساني والاقتصادي وإنهاء العنف”.

وأضاف: “سنستمر في عملنا على مدار الساعة لدعم الأطراف من أجل أداء واجباتهم في الالتزام بالهدنة والحفاظ عليها وتقويتها، وفي الانخراط بشكل بناء من أجل التوصل إلى حل شامل للنزاع”.

واختتم المبعوث الأممي تصريحه بالقول: “إن المنطقة والعالم يراقبون الوضع عن كثب وعلى أهبة الاستعداد لتقديم الدعم. إن هذه هي فرصة لإنهاء النزاع والتوصل إلى سلام يلبي التطلعات المشروعة لليمنيين، ولدينا مسؤولية مشتركة لنكون على قدر ما تحتاجه تلك اللحظة”.

والزيارة غير المعلنة التي أجراها غروندبرغ إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، هي الأولى له منذ تعيينه بمنصبه في أغسطس 2021، وبدء مهامه رسميا في سبتمبر/أيلول الماضي.

وجاءت الزيارة بعد نجاحه في التوصل إلى هدنة لمدة شهرين بالبلاد قابلة للتمديد بدأت مطلع أبريل/نيسان الجاري.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!