الأمم المتحدة تراقب الوضع بالحديدة وتدعو لحماية المدنيين

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قالت الأمم المتحدة، الجمعة، إنها تراقب الوضع عن كثب بعد أن سيطرت جماعة الحوثي على مدينة التحيتا بمحافظة الحديدة الاستراتيجية غربي اليمن.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده نائب المتحدث باسم الأمين العام فرحان حق، بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

وفي وقت سابق الجمعة، أفاد مصدر عسكري يمني للأناضول، بأن الحوثيين سيطروا على مدينة التحيتا جنوبي الحديدة خلال الساعات الماضية، بعد انسحاب قوات ألوية العمالقة الموالية للحكومة.

وأضاف المصدر أن "مسلحي الحوثي اقتحموا المدينة دون مواجهات، ونفذوا حملة اعتقالات ضد مواطنين مناهضين للجماعة"، دون تفاصيل أخرى.

وعن ذلك، قال المتحدث الأممي: "نحن على علم بتقارير انسحاب القوات الحكومية اليمنية من مناطق جنوب مدينة الحديدة وصولاً إلى مديرية التحيتا، وانتقال قوات الحوثي الآن إلى معظم المناطق التي تم إخلاؤها".

وأضاف: "تراقب بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها) الوضع عن كثب وتتواصل مع الأطراف لإثبات الحقائق على الأرض والتعامل، حسب الضرورة، وفقًا لتفويضها".

وتابع: "لم يتم إبلاغنا مسبقًا بالتحركات، والأمم المتحدة تدعو جميع أطراف النزاع إلى ضمان سلامة وأمن المدنيين في وحول تلك المناطق التي حدثت فيها تحولات في الخطوط الأمامية".

وتأسست بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة في 13 ديسمبر/كانون الأول 2018، بموجب قرار المجلس 2452، بعد فترة وجيزة من توقيع اتفاق ستوكهولم بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين.

وتساعد "أونمها"، الأطراف اليمنية على ضمان إعادة انتشار القوات الموجودة في مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، المنصوص عليها في اتفاق ستوكهولم.

وتضم "أونمها"، 55 فردا بينهم 35 مراقبا عسكريا وشرطيا و20 موظفا مدنيا.

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!