سيكون اللقاء لبحث الاتفاق النووي الإيراني ونشاطها ... قمة إسرائيلية ـ أميركية في واشنطن اليوم

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

بعد اللقاء الذي أجراه رئيس الوزراء الإسرائيلي البديل وزير الخارجية، يائير لبيد، مع نظيره الأميركي، أنتوني بلينكن، في روما، أمس الأحد، يلتقي الرئيس الإسرائيلي، رؤوبين رفلين، مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، في واشنطن، اليوم الاثنين.

وحسب مصادر سياسية في تل أبيب، فإن موضوع البحث المركزي في اللقاءين هو موضوع إيران ونشاطها في المنطقة وبنود الاتفاق النووي الذي يجري التفاوض عليه في جنيف، وكذلك أخطار انفجار حرب أخرى مع قطاع غزة.

 

وصرح رفلين، الذي وصل إلى واشنطن بعد ظهر أمس، بأنه يشعر بالاعتزاز أن ينهي ولايته كرئيس، بمهمة يكون فيها موفداً إلى أقرب حليفة لإسرائيل في العالم، الولايات المتحدة.

 

وأضاف أن «اللقاء مع بايدن، الصديق الحقيقي لدولة إسرائيل منذ سنوات طويلة، سيتركز في شكره على الاهتمام الصادق بأمن إسرائيل ومواطنيها». وتابع أن الموضوع الإيراني والاتفاق النووي سيكونان في مركز محادثاته مع بايدن، مشدداً على أن إيران تشكل «التهديد الاستراتيجي الأخطر، ليس على إسرائيل وحدها بل على العالم الحر برمته».

 

ولكن هناك موضوعاً مركزياً آخر سيطرحه رفلين، هو، كما قال الناطق بلسانه، أمس، «تضخم قوة حركة حماس في قطاع غزة وحزب الله في لبنان «برعاية إيران». وأضاف الناطق، أن رفلين سيطرح قضية إعادة إعمار قطاع غزة وقضية تبادل أسرى بين حماس وإسرائيل.

 

وقد رافقت رفلين لهذه الزيارة ليئا غولدين، والدة الجندي الإسرائيلي هدار غولدين، الذي تقول إسرائيل إنه قُتل خلال الحرب على غزة عام 2014 وتحتجز حماس جثته من أجل إجراء تبادل أسرى. كما توقعت مصادر في تل أبيب، أن يتناول لقاء بايدن ورفلين احتمالات استئناف المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، إلى جانب تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بجرائم حرب إسرائيلية في قطاع غزة والضفة الغربية.

 

وكان رفلين قد التقى، قبيل سفره، مع كل من رئيس الوزراء، نفتالي بنيت، وكذلك مع لبيد، اللذين أحاطاه بالمعلومات والشروحات اللازمة. وكلفاه بلقاءات مع مسؤولي الأمم المتحدة ورؤساء الجاليات اليهودية وأعضاء كونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

 

من جهته، التقى لبيد، أمس، في العاصمة الإيطالية روما مع نظيره الأميركي، أنتوني بلينكن، حيث اتفقا على وضع أسس تعامل جديدة بين البلدين تضع حداً لعلاقات الشكوك والخصومات المبطنة التي سادت عهد رئيس الوزراء السابق، بنيامين نتنياهو، وتستبدلها بعلاقات ودية مبنية على التنسيق والتفاهم والتعاون وإيجاد آلية لتسوية الخلافات بينهما بطرق ودية. المعروف أن لبيد سيصل إلى أبو ظبي، غداً الثلاثاء، حيث يلتقي وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، ويفتتحان معاً السفارة الإسرائيلية.

 

وفي اليوم التالي ينتقل لبيد إلى دبي لافتتاح قنصلية إسرائيلية هناك.

 

 

الشرق الاوسط

 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!