الائتلاف الوطني الجنوبي ومجلس الحراك الأعلى يؤكدان على أهمية الوحدة الجنوبية

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

ناقش لقاء ضم قيادتي "الائتلاف الوطني الجنوبي والمجلس الأعلى للحراك الثوري" اليوم الخميس الجهود المشتركة لتوحيد الرؤى حول القضايا التي تخص القضية الجنوبية وفي اطار  اللقاءات الوطنية الجنوبية لإيجاد قواسم مشتركة لعمل موحد يصب في صالح النضال الجنوبي.

 

وفي اللقاء اتفق الشيخ أحمد العيسي رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي والاستاذ فؤاد راشد رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري على أنه آن الأوان لوحدة وطنية جنوبية لا تستثني أحد وفق القواسم المتاحة، وذلك بما يعزز التقارب نحو عمل وطني موحد.

 

وناقش الائتلاف الوطني والمجلس الثوري سبل المضي في اجراء الاتصالات واللقاءات بما يفضي على إيجاد مظلة جامعة لكل الجنوبيين.

 

ونوه اللقاء بالاتصالات المثمرة مع مكون الحراك الجنوبي السلمي برئاسة الأستاذ ياسين مكاوي مستشار رئيس الجمهورية رئيس مكون الحراك والمؤتمر الشعبي الجنوبي برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية السابق رئيس المؤتمر الشعبي اللواء أحمد بن أحمد الميسري ، وجميعها تصب في الترتيبات لعمل جماعي يؤسس لوحدة وطنية جنوبية بدون استثناء.

 

ويأتي هذا اللقاء ضمن جهود توحيد المكونات الجنوبية تحت لافتة واحدة، لتمثيل كافة أبناء الجنوب بمختلف انتماءاتهم.

 

حضر اللقاء عن المجلس الثوري الاستاذ عبدالرحيم العولقي عضو رئاسة المجلس الأعلى المستشار السياسي لرئيس المجلس، وعن الائتلاف الوطني الجنوبي الأساتذة محمد بامقا أمين عام الائتلاف الوطني الجنوبي وأحمد سالم فضل الناطق الرسمي للائتلاف وفرج بن طالب رئيس دائرة المحليات والفروع.

لا تعليق!