وزراء الحكومة الشرعية يغادرون عدن بشكل كامل والانتقالي يفرض سيطرته على قصر المعاشيق وهذا هو رئيس الوزراء الحالي الذي كلفه الانتقالي بإدارة شئون الحكومة

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أكدت مصادر خاصة أن جميع وزراء الحكومة الشرعية وطاقم رئيس الوزراء غادروا بشكل كامل العاصمة المؤقتة عدن إلى الرياض وعلى راسهم مدير المكتب انيس باحارثة الذي رفض البقاء في ظل الوضع الراهن من سيطرة شبه كاملة للانتقالي على كل مفاصل الدولة بعد تمكنوا منها.

واكدت المصادر ان الدكتور ناصر الخبجي بدأ فعليًا ممارسة أعمال رئيس الوزراء ولقاءاته على هذا الأساس وزيارة المرافق مع تعاون كامل من كل الجهات بما فيها الأمانة العامة لمجلس الوزراء الذي تم اجراء تغييرات شاملة في موظفيها ورفع العلم التشطيري على كل المكاتب فيها.

وفي سياق متصل، تجددت المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية ومليشيا المجلس الانتقالي بمحافظة أبين، اليوم الاثنين، بعد توقف دام 4 أشهر، وفقاً لما نقلته وكالة ’’الأناضول’’ عن مصدر محلي.

واندلعت الاشتباكات المسلحة، بين جنود من القوات الخاصة الحكومية، وآخرين من قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي، على الخط الساحلي الرابط بين مدينتي شقرة وأحور شرقي زنجبار عاصمة محافظة أبين.

واندلعت الاشتباكات بعد أن أطلقت قوات الحزام الأمني وابلا من الرصاص على قوة عسكرية حكومية، كانت في طريقها إلى مدينة أحور، 

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل شقيق قائد القوات الخاصة في أبين، العقيد محمد العوبان كما أصيب 3 آخرون، فيما تمكنت القوات الخاصة الحكومية من إلقاء القبض على 3 من مليشيات الانتقالي.

ومنذ نحو 4 أشهر، توقفت المواجهات العسكرية بين الطرفين، تنفيذًا لإعلان الرياض المتضمن توصل الحكومة والانتقالي الجنوبي إلى اتفاق يقضي بتشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب.

كما ينص إعلان الرياض على إخراج القوات العسكرية من محافظة عدن، وفصل قوات الطرفين بمحافظة أبين، وإعادتها إلى مواقعها السابقة، وهو ما لم يتم تنفيذه.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!