هلال حضرموت

فتحي بن لزرق
الثلاثاء ، ١٥ نوفمبر ٢٠٢٢ الساعة ٠٢:٤٩ صباحاً
مشاركة |

زرت حضرموت قبل أيام وتجولت في مدينة المكلا والتقيت بعدد كبير من أبنائها .

هذه هي زيارتي الثانية للمدينة .

في عيون الناس حسرة  وفي القلب غصة وشوقاً للدولة المفقودة ونظامها ومؤسساتها ، وامر كهذا ليس واقع حضرموت فقط بل واقع اليمن كلها منذ سنوات وربما ان حضرموت افضل حالاً من غيرها اليوم ولكن الحنين الى الدولة يظل متقداً في قلوب كل الناس .

في شوارع المكلا وازقتها وعلى نواصي مقاهيها العريقة يمكن ان يلتمس الانسان حديثاً طرياً عن ماض مر وارتحل .

الماضي ملجئ الحديث وجوهره وايقونة الحاضر ومسلكه الى المستقبل .

معادلة عصية على الفهم والتفسير ولكنها واقعية فالناس حينما تشعل الأمل بعود ثقاب الماضي أعلم انها "عاجزة ".

وفي اليمن منذ 8 سنوات يستجر الناس حديثا عن ذكريات الماضي ورجاله وقياداته هروبا من خيبة الحاضر ومرارته .

يتذكر الناس في هذه المدينة بإجلال كبير رجل لم تنصفه اليمن كثيرا وهذا الرجل هو "عبدالقادر علي هلال" الرجل الذي تقلد منصب محافظ حضرموت لعدة سنوات مطلع الالفية الحالية .

الرجل الذي شق البحر وعمّر الصحراء واقام المدرسة واسلك الطريق واطلق للعدل عنانه وللحق حضوره وللمساواة طريقها.

ما ان تحدث حضرمي عن هذا الرجل حتى يمسك بيدك او يلوح بيده  وكأنه يريد ان يقول لعجلة التاريخ :" صبراً فلنعد الى الخلف ..

يحمل الناس الكثير من الود لهذا الرجل الذي لم يكن من أبناء هذه المحافظة ولكنه خط ذكريات جميلة في تاريخها لن تنسى ابداً وخدمها اكثر مما خدمها الكثير من ابنائها .

في شوارع المكلا وازقتها وشوارعها الرئيسية وخورها العظيم ستقرأ مفردات الأثر الأعظم الذي يتركه بعض الناس ولا يٌمحى .

والتاريخ يقول ان العظام من الناس الذين تمتد اياديهم لتبني لا لتهدم ولتشعل مشاعل النور لا لتطفئ أضواء الحياة لن ينساهم احد .

وفي حضرموت ساحلا وواديا لايزال عبير "هلال" فواحاً وحاضراً في قلوب الناس وافئدتها.

وعبدالقادر علي هلال مر ذات يوم وخط من الأثر اجمله ومن المنجز أعظمه ومن الدولة مافيه صلاحاً للناس ومنفعة.

قال لي رجل حضرمي في عقده السادس :" انظر عدد المسئولين الذين جاءوا بعد "هلال" ومن جاء قبله هل يتذكر الناس احداً؟

وفي الحقيقة ان الناس لن تتذكر من الرجال الا أنفعها للناس .

قليلون هم المسئولون الذين يتذكرهم الناس بالرحمة والمحبة والغفران و"عبدالقادر علي هلال" واحدا من الناس التي كل ماذكرناها سقطت دمعة وأخرى قهرا  على هذه البلاد التي اضاعها الاوباش ..

أستشهد هلال وغاب نجمه ومعه غابت انجم هذه البلاد وانطفئ ضوئها واستدل الناس في الطرقات بصيحات مظلوميها .

رحم الله "عبدالقادر علي هلال ".

فتحي بن لزرق

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!