حقائق للتاريخ

فتحي بن لزرق
السبت ، ٢٩ اكتوبر ٢٠٢٢ الساعة ٠٣:٢٥ صباحاً
مشاركة |

حقيقة رقم (1)

قناعتي التامة ان الغالبية العظمى من المسؤولين الجنوبيين الذين ظهروا عقب العام 2015  ليسوا برجال دولة وليس لهم أي صلة بسلوك الدولة ومؤسساتها وأنظمتها.

تحدثوا لسنوات طويلة عن فساد المسئولين الشماليين وعبثهم وحينما صارت الدولة ومواردها بإيديهم بات المسئول الشمالي مجرد تلميذ في حضرة الأستاذ الجنوبي الذي تفوق على نظيره في كل مناحي السلب والنهب والفساد والغطرسة والاستبداد.

لنا الله .

حقيقة رقم (2)

المسؤولون الجنوبيون الذين ينهبون الجنوب اليوم ليسوا انفصاليين ، ولا مع القضية الجنوبية ، هم للأمانة وحدويون ويعملون لصالحنا ويبذلون كل جهدهم لتدمير مطلب الانفصال ونسف مشروعيته، ويفعلون ذلك وهم يرفعون علم الجنوب ويهتفون باسمه والشعب يصفق ونحن نتفرج ونضحك.

((الحقيقة الثالثة)) 

ليس من مصلحة المسؤولين الجنوبيين الذين ينهبون الجنوب اليوم إنفصال الجنوب لأنه حينها سيكون عليهم لزاماً ان يوفوا للناس بوعودهم في ارساء دولة النظام والقانون وتوفير الخدمات والرقي بالتعليم وصرف المرتبات ونشر العدالة الاجتماعية ولذلك فمن مصلحتهم بقاء الوضع على ماهو عليه، مسؤول شمالي (أرجوز) و دولة لاهي وحدوية ولا انفصالية ولاشمالية ولا جنوبية ولا شرقية ولا غربية. 

دولة لايعرف الناس فيها أرجلهم من أياديهم. 

*نقلا عن منشورات من صفحة الكاتب على "فيسبوك".

ضحايا حرب اليمن من الأطفال

لا تعليق!