عذابات عدن!

خالد الرويشان
الاثنين ، ٠٥ سبتمبر ٢٠٢٢ الساعة ٠١:١٣ صباحاً
مشاركة |

لم يكن وجه أحمد ماهر بل وجه عدن وجراحها اليوم! وكأننا عدنا خمسين عاماً للوراء! 

 تعذّبون صحفياً بعد خطفه في قلب عدن

لاقيمة لمجلس أو قيادة أو رئاسة

لاقيمة لسبعة أو ثمانية مادامت كرامة الإنسان مهدورة في قلب عدن!

لك أن تصمت يامجلس القيادة الثماني

ولكن لا تتفاجأ حين يصل الدور إليك!

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!