السلاح الأخطر الذي سيفتك بالشرعية

د. محمد جميح
السبت ، ١٣ أغسطس ٢٠٢٢ الساعة ٠٢:٣٤ صباحاً
مشاركة |

تقول الرواية إن القوات التي سيطرت على عتق هي قوات جاءت لإخماد التمرد، ونصرة لمحافظ شبوة المعين من قبل الشرعية.

‏جميل…

‏لكن لماذا تطلق هذه القوات النار على علم الشرعية الذي يرفعه المحافظ في مكتبه؟!

‏هذا التناقض هو نتيجة لاعتمال مشروعين متضادين داخل هذه المؤسسة التي أنهكها صراعهما.

اعتمال صراع المشاريع داخل مؤسسة الشرعية هو السلاح الأخطر الذي سيفتك بها بشكل أقوى من صواريخ إيران البالستية.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!