من يعقلون، ومن لا يعقلون

د. مروان الغفوري
الاربعاء ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٢ الساعة ٠٣:٤٦ صباحاً
مشاركة |

يقسم آل البيت (الهاشميون الإماميون) الشعب اليمني إلى قسمين:

من يعقلون، ومن لا يعقلون.

من لا يعقلون: 

فئة بشرية غير قادرة على فهم دينها من دون تدخل مباشر من آل البيت. وغير قادرة على إدارة حياتها السياسية والقانونية لعجز بنيوي في عقلها وآلية انفعالاتها. على هذه الفئة أن تسلم أمرها لهاشمي إمامي ليدير سياستها وحياتها ويحدد لها طبيعة العلم والأخلاق، وليعيد إنتاج دينها. 

من يعقلون:

فئة تعتقد أنها قادرة على فهم دينها وإدارة حياتها من دون (وصي)، ذلك أنها تملك المعرفة والعقل والخبرة والكبرياء. وترى في الوصي إهانة للنوع الرائع المسمى البشرية. 

يطلق الإماميون على تلك الفئة (من يعقلون) صفة المنافقين، وهي تعبير مخفف يقصد به (الكفار): 

وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها (سورة التوبة).

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!