السبت ، ٠٦ نوفمبر ٢٠٢١ الساعة ١٢:٥٩ صباحاً
مشاركة |

ـ اقترب الهاشميون [أقلية فاشية] من مأرب، وباتت المدينة في مواجهتهم من المسافة صفر. تمثل المدينة واحدة من الأنوية القليلة المتبقية للجمهورية اليمنية. يقاتل الهاشميون من خلال الذعر على طريقة حروب هتلر: بلا قواعد اشتباك، بلا أخلاق حرب، وبلا اكتراث بالأرواح أو التاريخ. كان يحشد جيوشه وجنرالاته على تخوم المدن، ويكون على المدينة أن تعرض نفسها لمدفعية لا يحدها أي شكل للقانون، أو أن تسلم نفسها للنازية. أنا المجنون، إن لم تضعوا السلاح سأحرق حتى الأحجار. بالأمس أطلق الهاشميو ن، ضمن استراتجية الذعر، صاروخين باليستيين على مركز الحديث السلفي في بلدة العمود بمأرب، قتلوا وأصابوا ما يزيد عن مائة شخص. كان منظراً قلّ أن ترى له مثيلاً سوى في بواكير الحروب النازية. المحلّيون الذين رأوا ما حلّ بمركز "قال الله قال رسوله" لا بد وأن الرسالة قد وصلتهم، وعليهم أن يقوموا بما هو صحيح: أن يضعوا السلاح. 

لنتذكر أن مدناً صغيرة غيرت بسالتها مجرى التاريخ. ينسب أهل كريتا [جزيرة يونانية صغيرة على المتوسط] لأنفسهم شرفاً كهذا: وقفوا في وجه النازية، قاتلوها، وغيروا خططها، ولم يضعوا السلاح حتى انهارت النازية في برلين. الحقيقة أن هناك مدينة فعلت أكثر من ذلك: تعز. خرجت المقاومة من حيّ صغير في المدينة، وذهبنا نتتبع أخبارها على مر أعوام: في كل يوم كانت تحرر دوّاراً صغيراً، أو منزلاً. الحُفاة، المعاوز، التخميس [يتبادل المقاتلان البندقية نفسها في نفس المكان]، الموتورات، جبل هان، دبابة البريد، المبروكة، الصعاليك، الضباب، الروضة، المرور، أحمد الدميني، أوباما الضباب إلخ إلخ. على الطرف الآخر كان أبو علي الحاكم وطارق صالح يجلبون كل مرتزقة القبائل، وسلاح الدولتين: الجمهورية العربية اليمنية، جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية. كل شيء، سقط على المدينة، على شوارعها وأحيائها، ما يزيد عن مائة ألف قذيفة. وهي تواجه كل تلك الفاشية كان محمد بن زائد يقول لوفد رئاسي وصل أبوظبي: لسنا على استعداد لدعم مدينة هي وكر الإرهاب في اليمن. ويجادل الوفد بخجل، كما أخبرني الجنرال المقدشي آنذاك، فيصرّ بن زائد على موقفه: لم نأت إلى اليمن لدعم الإرهاب [الذي تمثّله تعز].

بمقدور مأرب أن تخوض هذه الحرب، حرب تعز. الأمر بحاجة إلى بطل.

 سأعيد التذكير بما كتبته قبل ستة أعوام: تساءل مؤرخ ألماني بارز "أكان الخلاص من النازية يستحق كل هذا الخراب الذي حل بأوروبا؟". ثم أجاب عن سؤاله: من المؤسف القول إن الإجابة نعم. لقد استوفى الهاشميون الصفات العشرين للنازية وزادوا عليها: يكفي أن تثبت أصل الآري حتى القرن الثامن عشر كي تلتحق بالركب، بيد أن الهاشمية محكمة الإغلاق. إن لم تكن واحدة من الشظايا المنوية التي تطايرت في كل التاريخ، في أعظم أورجازم شهدته المجرة،فما من سبيل. مأرب وحيدة، والسماء تمطر على باقي العالم. 

لن تنقذها السعودية، السعودية عجزت عن لجم خطاب موظف في إم بي سي اسمه قرداحي، وكعادتها حشدت كل العالم في مواجهة المذيع، ولم تفلح بعد. 

تذكروا لحظة مقتل القشيبي، حارس صنعاء الأخير. يهاتف الهاشمي المداني، القائد، أحد رجاله في الميدان. يسأله عن مصير القشيبي فيرد الرجل منشياً: "قد خليناه بزابيز. يا سيدي با أجيبه تتعشى عليه، وعزالله باحمله ذلحينه وأجيبه تتعشى عليه". ضحك الهاشمي المداني، المرة الوحيدة التي ضحك فيها كانت حين تلقى هذا العرض: يتعشى على جثة القشيبي. 

قد تسقط مأرب في قبضة الذعر الهاشمي، سيمطرونها بالصواريخ والمسيرات. أميركا تواصل التأكيد على التزامها بالدفاع عن "أرض السعودية". مأرب ليست جزءاً من تلك الأرض، أزاحت السعودية حدودها الحيوية إلى داخل أرضها. فعلت إسرائيل الشيء نفسه وطورت استراتيجية ردع قائمة على معاقبة حزب الله بضراوة عن كل "خطأ" يرتكبه. يبدو أن الاستراتيجية السعودية الأحدث قائمة على الشكل نفسه من الأمن. لقد فشلت حربها في اليمن، اليمن صداع رهيب في الرأس السعودية وفي رأس الحليف الأميركي. واحدة من أطول حروب التاريخ الحديث، وتبدو أهدافها الآن أبعد من أي وقت مضى. إذا لم تكن قادراً على دحر طالبان إلى الأبد فلتفتح لهم أبواب كابل، واجعلهم يواجهون الحقائق الجديدة، ربما يصبحون بشراً أفضل. مأرب هي كابول السعودية. قامت الأخيرة بعشرات الطلعات الجوية مؤخراً، وكانت تلك الطلعات مفيدة بالنسبة لصغار الطيّارين الذين تخرجوا للتو وهم في مسيس الحاجة إلى ميدان رماية مجاني، أرض حيّة بلا عواقب. 

هادي كلي العجز. لن يخرج في الغد ليستنفر العالم دفاعاً عن عاصمتها الإدارية، عن مركز النفط، عن المعقل الأخير لدولته التي لا يعرف عنها شيئاً، وعن مصير ثلاثة ملايين يمني هناك، ملايين يضربون بالمسيرات والباليستي ويزمجر الفاشيون بالقرب من منازلهم. لا يزال في المقدور عمل الشيء الكثير، نفير عام في كل البلاد، إشعال المسرح الدولي، رفع الورقة تلو الأخرى، وأن ينزل الرئيس شخصياً بزيه العسكري إلى مأرب.  من المحتمل أن تنتهي معركة مأرب إلى هزيمة، إلا إذا كانت المدينة قد جهزت نفسها لاحتمال الوجع. في مواجهة الذعر عليك أن تبرز قدرتك على تحمل الآلام، ذلك الدرس تعلمناه من حرب تعز [يوجد أغبياء وعبيد سوء لم يتعلموا من تعز شيئاً واحداً]. إن كانت مأرب في السكة نفسها، طريق الآلام؟ أشك في الأمر، ففيها الكثير من الجنرالات. فقد توقفت عملية التحرير في تعز بعد أن تشكل فيها جيش نظامي. 

حتى وإن انتصر الهاشميون، وأعادوا اليمنيين إلى بيت الطاعة. سيبقى الهاشميون براز طائر على تاريخنا [هكذا يصف الألمان الحقبة النازية: براز طائر]. تقول هيلين، بطلة رواية ليلة لشبونة، لشقيقها النازي جورج: حتى وإن سيطرتم على فرنسا فإنها ستبقى فرنسا، ستبقى هي فرنسا، وستذهبون أنتم وعبيدكم يوماً ما إلى مزبلة التاريخ. 

الخارجية اليمنية: تصعيد الحوثيين العسكري يقوض جهود إحلال السلام...

لا تعليق!