عاصفة ثلجية قوية تضرب واشنطن وتحذيرات في نيويورك

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
عدد القراءات | 179 مشاركة |

 

بدأ أول تساقط كبير للثلوج منذ عامين، في العاصمة الأميركية، واشنطن، وعدد من المناطق المجاورة، في الساعات الأولى من صباح الأحد، وبحلول العاشرة صباحا تجاوز ارتفاع تراكم الثلوج في بعض الأحياء 8 سنتيمترات.

 

وأطلقت خدمة الطقس الوطنية، منذ أيام، تحذيرات من تراكم الثلوج وإغلاق بعض الطرقات، تحسبا لهطول ثلجي لم تشهد له المنطقة مثيلا منذ سنوات.

 

وانتقلت الثلوج إلى أجزاء من ولايتي فرجينيا وماريلاند قبل فجر الأحد، ثم انتشرت في الجنوب والغرب، وسرعان ما غلفت المنطقة بأكملها، وستشمل العاصفة عدة مدن في ولايات ميريلاند وفيرجينيا ووست فرجينيا وبنسلفانيا ونيوجرزي ونيويورك، وغيرها في الشمال الشرقي.

 

وسيحدث معظم تراكم الثلوج في واشنطن ومحيطها يوم الأحد، حيث يمكن أن يصل ارتفاعه إلى أكثر من 12 سنتيمترا، ولكن مع انتهاء العاصفة يوم الثلاثاء يمكن أن يصل ارتفاع الثلوج في بعض المناطق إلى 20 سنتيمترا.

 

وأعلنت عمدة العاصمة، موريل باوزر، حالة طوارئ الثلوج، في المنطقة، من الساعة 9 صباحا يوم الأحد إلى الساعة 6 صباحا يوم الثلاثاء، وكذلك أعلن عدد من المدن المجاورة إجراءات احترازية.

 

وقالت باوزر إن فريق طوارئ العاصمة المكلف بإزالة الثلوج، سينتشر عند منتصف ليل الأحد استعدادا للعاصفة، فيما قامت طواقم العمل برش محلول ملحي خاص في الشوارع، لمنع تراكم الثلوج على الإسفلت.

 

 وبالإضافة إلى ذلك، تم نشر 147 شاحنة لرش الملح على الطرق الداخلية والطرق السريعة والجسور والمنحدرات في جميع أنحاء المدينة.

 

التزلج ممنوع

 

واعتاد سكان العاصمة الأميركية، وخصوصا الأطفال، استخدام المنحدرات العشبية المحيطة بمبنى الكونغرس، للتزلج خلال العواصف الثلجية، لكنهم سيحرمون من دخول المنطقة هذا العام، بعد أسابيع من أحداث الشغب التي وقعت في مبنى الكابيتول يوم 6 يناير وأدت إلى مقتل خمسة أشخاص.

 

 وأعلنت الشرطة أنها ستبقي المنطقة المحيطة بمبنى الكونغرس مغلقة، وذلك لأسباب أمنية وأخرى تتعلق بمنع التجمعات بسبب انتشار كوفيد-19، إضافة إلى أعمال فك ونقل منصة حفل تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن.

 

تحذيرات

 

ويتوقع أن تشهد مدينة نيويورك والمناطق المحيطة بها، تأثيرات عاصفة شتوية "كبيرة إلى شديدة" حتى يوم الثلاثاء، بسبب توقعات بتساقط الثلوج بمقدار 30 إلى 40 سنتيمترا ورياح تصل سرعتها إلى 70 إلى 85 كيلومترا في الساعة.

 

وبلغ التحذير من العاصفة الشتوية الصادر عن مركز التنبؤ بالطقس التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، المستوى الأعلى، ما يعني احتمال حدوث أضرار جسيمة وواسعة النطاق في الممتلكات.

 

وبشكل عام، سيشعر أكثر من 110 ملايين أميركي ببرد الشتاء في وقت مبكر من هذا الأسبوع، حيث تستهدف العاصفة، المدن الأكثر كثافة سكانية على طول الساحل الشرقي الأميركي.

 

وكاله خبر للانباء

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

أكثر المدن العربية تعدادا سكانيا

لا تعليق!