قاموا بإلقاء 132 قطة من الطابق الخامس وكانت النتيجة أن نجت 90 في المئة من القطط.. هل للقط فعلا سبعة أرواح؟ إليك الحقيقة

قبل شهر 1 | الأخبار | منوعات
عدد القراءات | 180 مشاركة |

كثيرًا ما نصف شخصًا يتمتع بقوة غير عادية؛ خاصة فيما يتعلق بقدرته على تخليص نفسه من الأذى بأنه كالقط له سبع أرواح. فما مدى دقة هذا الكلام؟ هل هو حقيقة أم خرافة وأساطير؟

الخرافات هي قصص قديمة تُسمى أحيانًا أساطير، والتي تعرض قصة شخص، أو حيوان، أو بطل، أو حدث. على الرغم من عدم وجود أساس لها في الحقيقة، فهي تحاول تفسير فكرة أو ظاهرة طبيعية.

لذا فمن أين جاءت هذه الخرافة عن القطط؟ بالتأكيد لا أحد يعلم مصدر ذلك، على الرغم من أنها موجودة منذ زمن طويل. فربما يرجع ذلك لقدرة القطة على النجاة بنفسها من حوادث كثيرة كالسقوط؛ نتيجة خفة وزنها ومرونة حركتها. وبعض ممن يؤمنون بأن للقطة سبع أو تسع أرواح هو قدرتها على الهبوط دومًا على أقدامها.

وقد شاهد الناس قدرة القطط على النجاة من مواقف كانت ستصيب بقية الحيوانات بإصابات بالغة، ومن هنا بدأوا بالاعتقاد أن للقطط أرواحًا متعددة.

في مصر القديمة، كانت القطط من الحيوانات المقدّسة التي كان يعبدها الناس كالآلهة. واعتقد المصريون أن القطط مخلوقات إلهية بقوى روحية خارقة للطبيعة. ومن هنا جاء اعتقاد المصريين أن للقطة تسعة أرواح، فكان “أتوم رع” هو إله الشمس والذي كان يتخذ شكل القطة عند زيارته لعالم البشر قد أنجب ثمانية آلهة، وجمعها في روح واحدة لتكون تسعة أرواح! ويُعتقد أن الرقم تسعة جاء من الصين، والتي تؤمن أنه رقم الحظ.

ويختلف الرقم من ثقافة لأخرى، فالدول الناطقة بالإسبانية ترى أن القطط بسبعة أرواح وذلك كما يتردد عند العرب تمامًا، فيما يرى الأتراك أن القطة بست أرواح. وهناك مثل إنجليزي قديم يقول: “القط بتسعة أرواح، ثلاثة عندما يلعب، وثلاثة عندما يهرب، وثلاثة عندما يبقى!”. وقد أشار المسرحي الإنجليزي “ويليام شكسبير” لخرافة تسعة أرواح في مسرحيته الشهيرة “روميو وجولييت”.

يقول الكاتب التونسي ’’الحبيب الأسود’’ في أحدى مقالاته التي تناولت هذا الموضوع، إن ’’بعض الأشقياء، يبدو أنهم أرادوا التأكد من الموضوع بمناسبة اليوم العالمي للقطط الذي يوافق الثامن من أغسطس كل عام، فقاموا بإلقاء 132 قطا وقطة من الطابق الخامس، وكانت النتيجة أن نجت 90 في المئة من القطط، في مناسبة أخرى، أخذوا القطط ورموها من الطابق السابع، وكانت النتيجة مذهلة، فعدد القطط التي بقيت على قيد الحياة أعلى’’.

ويضيف الكاتب، ’’علميا مهمة القطة الأساسية هي التسلق، لديها 300 عظم في جسمها، وقدرة توازن متطورة وآلية ناجعة لحماية الجسم، عندما تسقط من أعلى تقوم بتعديل موضعها بسرعة فائقة للحفاظ على توازنها، ذيلها يصبح كجناح الطائرة، والدهون الكثيفة لديها تتحول إلى ما يشبه الوسادة المانعة من الارتطام عند ملامسة الأرض’’.

المصادر: المشهد الدولي + صحيفة العرب اللندنية + جريدة البلاد الجزائرية

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

أكثر المدن العربية تعدادا سكانيا

لا تعليق!