مصدر مسئول في البنك المركزي يدلي بأول تصريح بعد اتهام الأمم المتحدة للبنك المركزي والحكومة اليمنية بعملية غسل أموال يوضح كيف تتم طريقة تغطية الاعتمادات من الوديعة السعودية الاثنين مليار دولار

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 373 مشاركة |

 

صرح مصدر مسئول في البنك المركز اليمني عدن عن الآلية التي يتم التعامل بها في تغطية فتح الاعتمادات لشراء السلع الغذائية من الوديعة السعودية وكيف تتم قائلا : لدينا كل الأدلة القانونية التي تثبت تورط نائب مدير البنك المركزي شكيب الحبيشي ورئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك ومدير مكتبه انيس باحارثة وعدد آخر من المسئولين في فتح الاعتمادات وبفارق صرف كبير عن السوق نظرا لمصالحهم العامة وفي واحدة من الطرق التي  مارسوها في غسل الأموال مشيرا الى انهم قدموا لقائمة طويلة إلى مدير لجنة العقوبات الدولية التي زار اليمن مؤخرا موثقه بالأدلة والبراهين واسماء الشركات التي حصلت على الدعم دون ان تورد اي مواد غذائية لليمن ولكنها اودعت عملة بالريال اليمني وحصلت عليها بالدولار. الامريكي اي انها حصلت على اكثر من مليار ونصف الدولار. بسعر يتراوح مابين ٤٥٠إلى ٥٥٠ ريال وباعته بسعر يتراوح ما بين ٨٠٠ إلى ٩٠٠ ريال في السوق السوداء .

 

 وحصل المسئولين على عمولات كبيرة اي فارق الصرف ما بين البنك المركزي والسوق السوداء تجاوز ٤٠٪؜ يعني خلاصة القول ان ما يقارب عن مليار دولار ذهب في عمليات غسل أموال وعمولات لصالح نافذين يتزعمهم رئيس الوزراء معين عبدالملك ونائب محافظ البنك المركزي شكيب الحبيشي في واحدة من اكبر عمليات الفساد في تاريخ الجمهورية اليمنية حيث بلغت في عملية  سحب واحدة من الوديعة السعودية فارق الصرف تجاوز 35 مليار ريال يمني.

 

هذا وقد اصدر مؤخرا تقريرا  اتهم الحكومة والبنك المركزي اليمني بعملية غسل أموال بينما اتهم الميليشيا الحوثية بنهب المساعدات المالية.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

أكثر المدن العربية تعدادا سكانيا

لا تعليق!