على خطى “داعش”.. حملات حوثية تداهم متاجر الملابس وتصادر مجسمات العرض النسائية بذريعة استهداف “الهوية الإيمانية”

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 137 مشاركة |

نفذت ميليشيا الحوثي الانقلابية، خلال الأيام الماضية، حملات مداهمة، تركزت على متاجر الملابس ومحلات الخياطة النسائية، وأغلقت مطاعم في مناطق متفرقة من مدينة صنعاء، بحجة ارتكابها المحرمات، واستهدافها ما تطلق عليها المليشيا “الهوية الإيمانية” للشعب.

واستهدفت الحملة الحوثية، مصادرة دمى ومجسمات، يستخدمها التجار في عرض الملابس، والقيام بتكسير بعضها، وفرض غرامات باهظة على التجار، على اعتبار أنهم مخالفون لـ “السلوك الإسلامي والهوية الإيمانية”، وفق مزاعم المليشيا الحوثية.

وقالت مصادر محلية، إن عناصر حوثية قدمت على مداهمة المتاجر، وباشرت بتكسير المليكانات (دمى بلاستيكية تعرض عليها الملابس النسائية)، وفرضت غرامات مالية على أصحاب المتاجر، بتهمة مخالفة تعاليم الإسلام.

في السياق، أغلقت ميليشيا الحوثي مطعم “رينبو”، في حي حدة وسط صنعاء، الأربعاء الماضي، بحجة “وضع لوحات وصور مخالفة لهويتنا الإيمانية اليمنية”، وفقاً لما جاء في بيان صادر عن إدارة المطعم، نشرته في صفحتها على فيسبوك.

وقال البيان، “نود التوضيح أننا سبق وقمنا يوم أمس (الثلاثاء)، بتغيير سقف وواجهة المطعم التي كانت تحتوي على مجموعة كبيرة من الألوان، وتحملنا كافة الخسائر التي ترتبت على ذلك، تجنباً لشبهة أن ألوان قوس قزح وبقية الألوان الموجودة ضمن ديكور المحل، هي ألوان تقوم باستخدامها فئة خارجة عن مبادئ وقيم الدين الإسلامي الحنيف، ولكن رغم ذلك، تفاجأنا بإغلاق المحل”.

وطالب البيان، الجهات المعنية والمسؤولة بإعادة النظر في الموضوع، مناشداً إنصاف ملاك المطعم مما تعرضوا له “من إساءة لنا ولأعراضنا، والتسبب في قطع مصدر رزقنا، تحت مبررات غير منطقية، وليس لها أساس من الصحة”.

وأثار الخبر استياء وسخرية واسعة، على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر نشطاء تلك الممارسات تعبيراً واضحاً عن سلوك الميليشيا “الإرهابي”، على غرار داعش وطالبان، وغيرهما من التنظيمات الإرهابية.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

أكثر المدن العربية تعدادا سكانيا

لا تعليق!