ليت هادي ومعين يفهموا كلام بن دغر

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 584 مشاركة |

في أواخر شهر سبتمبر قبل ثلاثة أعوام التقينا في قصر المعاشيق بالدكتور احمد عبيد بن دغر رئيس الوزراء السابق، بناء على دعوة كريمة منه، على خلفية مشكلة مرتبات موظفي تعز، كنا وفد من ساحة الحقوق والحريات بتعز، ودار نقاش طويل استمر لساعات وقد اخذت قضية المرتبات الوقت الأطول.

كان بن دغر يتحدث معنا بكل شفافية وأمانة وصدق وتواضع بعيداً عن الأساليب والجمل الدبلوماسية الفجة والمستهلكة، تناولنا وتطرقنا في اللقاء إلى قضايا أخرى من ضمنها ما تعيشه تعز من حصار وقصف يستهدف المدنيين، ولمسنا واستشعرنا منه مدى حبه وعشقه لتعز وحزنه على ما تعانيه.

وتحدث الرجل بإسهاب عن تاريخها وتضحياتها في سبيل كل الوطن وأنها حاملة للمشروع الوطني لكل اليمنيين، وعند هذه النقطة بالذات لا زلت أتذكر كلمات قالها هذا الرجل الوطني والصادق في مواقفه وقناعاته لا تزال صداها في أذناي منذ تلك اللحظة وحتى الآن، تحتاج من القائمين على مقاليد الحكم التمعن فيها وفهمها وترجمتها على أرض الواقع وتكريس جهدهم لتحقيقها وتحويلها لأعمال ملموسة، إذ قال بصوت هادئ ونابع من القلب وينمي رؤية الرجل الثاقبة كسياسي وليس عسكري وعن قناعته الكاملة بما يقول : والله أننا هنا نمارس اعمالنا ونشعر بجزء كبير من الاستقرار بفضل تعز وأبنائها الذين يشكلون صمام أمان لعدن ولبقية المحافظات الأخرى في جنوب الوطن، وأن استقرار عدن وامنها بشكل دائم يتوقف على تحرير تعز واستقرارها، ولولا محافظة تعز لما كنت هنا والوزراء معي في عدن وهذا كلام لا أقوله بوجودكم وانما أقوله امام غيركم من غير أبناء تعز لأنها قناعتي الثابتة التي لا تتغير.

حفظك الله يا بن دغر .

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

أكثر المدن العربية تعدادا سكانيا

لا تعليق!