جميح يشير إلى نقطتين تم إغفالهما في الهجوم الإرهابي على مطار عدن، ويدعو الأطراف الدولية للتنديد بـ’’العمل الإرهابي’’

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 908 مشاركة |

أشار مندوب اليمن لدى اليونسكو، الدكتور محمد جميح، إلى ملحوظتين هامتين، تم إغفالهما في ما يتعلق بالهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي.

الملحوظه الأولى، بحسب د. جميح، هي أنه ’’لم يكن أمام الحوثي من وسيلة للتنصل من الهجوم الإرهابي إلا أن قال بأن هناك إطلاق نار صاحب الهجوم، ‏ناسياً أنه وإزاء مثل هذا الهجوم الكبير يحدث شيء من الارتباك وإطلاق النار العشوائي نتيجة لعنصر المفاجأة’’.

وقال ’’جميح’’، إن ’’‏الهجوم يحمل بصمات الحوثي، الذي تنصل عنه بعد فشله في تحقيق هدفه الإجرامي’’.

والملحوظة الثانية، قال ’’جميح’’، ’’لا يكفي أن يتم التنديد ب’’عمل عنيف’’ من قبل الأطراف الدولية التي نددت بجريمة الحوثيين الإرهابية في مطار عدن اليوم.

وأضاف، ’’‏ما جرى هو استهداف واضح لمنشأة وأعيان مدنية راح ضحيته عشرات المدنيين بين قتيل وجريح’’.

وتابع جميح قائلا: ‏يجب أن تندد الأطراف الدولية ب’’العمل الإرهابي’’، وليس بمجرد ’’عمل عنيف’’.

وتساءل جميح، ’’إذا لم يكن الإرهاب يعني استهداف المدنيين والمنشآت المدنية، فما هو الإرهاب إذن؟!’’.

جاء ذلك في منشور، للدكتور محمد جميح، على فيسبوك، رصده محرر ’’المشهد الدولي’’، وفيما يلي نصه:

ملحوظتان

1- لم يكن أمام الحوثي من وسيلة للتنصل من الهجوم الإرهابي إلا أن قال بأن هناك إطلاق نار صاحب الهجوم.

‏ناسياً أنه وإزاء مثل هذا الهجوم الكبير يحدث شيء من الارتباك وإطلاق النار العشوائي نتيجة لعنصر المفاجأة.

‏الهجوم يحمل بصمات الحوثي، الذي تنصل عنه بعد فشله في تحقيق هدفه الإجرامي.

2- لا يكفي أن يتم التنديد ب’’عمل عنيف’’ من قبل الأطراف الدولية التي نددت بجريمة الحوثيين الإرهابية في مطار عدن اليوم.

‏ما جرى هو استهداف واضح لمنشأة وأعيان مدنية راح ضحيته عشرات المدنيين بين قتيل وجريح.

‏يجب أن تندد الأطراف الدولية ب’’العمل الإرهابي’’، وليس بمجرد ’’عمل عنيف’’. وإذا لم يكن الإرهاب يعني استهداف المدنيين والمنشآت المدنية، فما هو الإرهاب إذن؟!

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

أكثر المدن العربية تعدادا سكانيا

لا تعليق!