فرنسا تتجه لفرض إغلاق ثالث لمواجهة تصاعد إصابات كورونا

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
عدد القراءات | 142 مشاركة |

حذّر وزير الصحّة الفرنسي أوليفييه فيران في مقابلة نشرت الأحد، من أنّ الحكومة لن تتوانى عن فرض إغلاق عام ثالث على مستوى البلاد إذا استمرّت أعداد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجدّ في الارتفاع.

وقال الوزير في مقابلة نشرتها صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الأسبوعية "نحن لا نستبعد أي إجراء قد يكون ضرورياً لحماية السكّان. هذا لا يعني أنّنا اتّخذنا قراراً، لكنّنا نراقب الوضع ساعة بساعة".

وأتى تصريح وزير الصحة في وقت تخشى فيه الحكومة من تعرّض البلاد خلال الأسابيع المقبلة لموجة وبائية ثالثة بعد احتفالات عيد الميلاد. 

ولفت الوزير إلى أنّ ما يزيد من خطورة الوضع هو أنّه حالياً "يتم تسجيل 15 ألف إصابة جديدة يومياً في المتوسط، بعدما كنا قد تراجعنا إلى 11 ألف حالة".

وأضاف أنّ "الهدف المتمثّل بتسجيل 5 آلاف (إصابة جديدة يومياً) يتلاشى. والضغط على النظام الصحي لا يزال كبيراً، مع تسجيل 1500 حالة استشفاء جديدة يومياً" على الرّغم من أنّ العدد الأكبر من هذه الحالات لا يستدعي نقله إلى قسم العناية المركّزة.

وشدّد فيران على أنّه "مستعدّ لاتّخاذ الإجراءات اللازمة إذا ساء الوضع"، لفت إلى أن الوضع مقلق منذ الآن في عدد من المقاطعات الواقعة في شرق البلاد.

وأضاف أنّ عدداً كبيراً من رؤساء البلديات في شرق فرنسا يناشدونه منذ أيام عدة "إعادة فرض إجراءات الإغلاق العام، إما على مستوى البلاد بأسرها أو على مستوى محلّي" بعد عيد الميلاد.

وسجلت باريس، الجمعة، أول حالة إصابة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا التي ظهرت مؤخراً في بريطانيا، والتي يخشى الخبراء أنها أكثر قدرة على العدوى، وهو ما دفع أكثر من 50 دولة إلى فرض قيود للسفر من وإلى المملكة المتحدة.

وبعد حظر مفاجئ لمدة 48 ساعة على وصول الوافدين إلى المملكة المتحدة هذا الأسبوع، أعادت فرنسا فتح حدودها - جزئياً - للسماح للمواطنين الفرنسيين بالعودة إلى ديارهم، بالإضافة إلى تخفيف التراكم الهائل لبضائع الشحن، حسب ما أفادت وكالة "فرانس برس".

وتسلمت باريس يوم السبت الجرعات الأولى من لقاح فايزر بيونتيك الذي ستستخدمه في حملتها الجماعية للتلقيح.

وكانت وزارة الصحة الفرنسية أفادت بأن صاحب أول إصابة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا، عاد مؤخراً من المملكة المتحدة إلى مدينة تور (وسط فرنسا)، حيث يخضع للحجر المنزلي.

وأوضحت الوزارة في بيان أن المصاب مواطن فرنسي يقيم في بريطانيا، مؤكدة أنه لم تظهر عليه أعراض الإصابة بكوفيد-19.

وأوضحت وزارة الصحة الفرنسية أن المصاب عاد "من لندن في 19 ديسمبر" ليتبين بعد يومين أنه مصاب بالسلالة الجديدة من الفيروس التاجي المستجد، مؤكدة أن هذه أول حالة إصابة بالسلالة الجديدة من كوفيد-19 تسجل في فرنسا.

صحيفة البيان

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

السيرة الذاتية لرئيس مجلس الشورى د. أحمد عبيد بن دغر

لا تعليق!