بن لزرق: أعظم مافي محافظة أبين التعايش الجميل فيما بين أبنائها ونتمنى أن نرى هذا المشهد يتكرر يافعياً

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 311 مشاركة |

قال الكاتب الصحفي، فتحي بن لزرق، إن ’’أعظم مافي محافظة أبين، التعايش الجميل فيما بين أبنائها طوال فترة الحرب الحالية وصولاً الى اتفاق السلام الحالي’’.

وأضاف بن لزرق في منشور على فيسبوك، رصده محرر ’’المشهد الدولي’’، ’’بسبب حالة التصالح العظيمة هذه تعايشت أبين شرعية وانتقالي مؤتمر وإصلاح وحراك وغيره’’.

وتابع،’’اللحظة التي حل فيها السلام تعانق ابناء ابين تصافحوا وعفوا عن بعضهم’’. 

وتساءل بن لزرق، ’’متى ستعفو يافع عن ابنائها؟’’، ’’كم نحن بحاجة ان نرى هذا المشهد يتكرر يافعيا’’.

وقال، ’’متى سنرى يافع وهي تحتضن ابنائها ابتداءً بنايف البكري إلى عبدالعزيز المفلحي وهاني اليزيدي وعبدالرب السلامي، ويدرك أبنائها أن الحرب ومخططاتها أكبر من الجميع’’.

وأضاف، ’’متى سنرى موقفاً أخلاقياً عظيماً يُعتذر فيه لأحمد سيف اليافعي ومحمد صالح طماح وكوكبة الشهداء الذين ظلموا في حياتهم ووصل الجميع الى رأيهم وموقفهم وتوجههم’’.

وقال، ’’نحتاج أن نرى أبناء يافع وهم يلتفون حول قياداتهم وإخوانهم ويعيدون تعزيز اللُحمة اليافعية مثلما يفعل أبناء أبين ويفعل أبناء الضالع ويفعل أبناء شبوة ويفعل أبناء المحافظات الاخرى’’.

واختتم بالقول، ’’أثق أن عقلاء يافع سيفعلونها مع البكري ورفاقه لكن لا أدري متى’’.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

السيرة الذاتية لرئيس مجلس الشورى د. أحمد عبيد بن دغر

لا تعليق!