بن لزرق يُعري الانفصاليين: 6 سنوات في عدن لم يرى الناس من دولتهم المزعومة إلا خرقة العلم يتقاذفونها من كل جانب

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 431 مشاركة |

قال الكاتب الصحفي، فتحي بن لزرق، إنه وبعد مرور 6 سنوات منذ سيطرت القوى الانفصالية على مدينة عدن، لم يرى الناس من دولتهم المزعومة إلا خرقة العلم يتقاذفونها من كل جانب.

وأشار، إلى أنه وبعد 6 سنوات من السيطرة والعبث والفوضى والثورة والحديث للزعيم المبجل عن الجنوب المنتظر والموعود، لم يقدم الانفصاليون أي إنجازات تذكر، سوى خرقة من ثلاثة الوان ونجمة حمراء لايتذكرها الروس في عقر دارهم الا بصعوبة. خرقة تطوف الارجاء وترفع فوق الاطقم والتجمعات وفوق كل ارض منهوبة في جزيرة العمال وبير فضل وكل شبر ينهبه اللصوص من عدن.

جاء ذلك في مقال للكاتب نُشر عبر صفحته على فيسبوك، ويعيد ’’المشهد الدولي’’ نشره فيما يلي:

#النظارة_ياحاج!

مقال لـ فتحي بن لزرق 

في عام 2013 اشتريت اول سيارة بحياتي ، صادف يومها شهر رمضان وقررت ان اتعلم السواقة فجر كل يوم لخلو الشوارع من السيارات والمارة.

كنت اسكن يومها بجانب مستشفى الوالي خرجت عند السادسة صباحا في طريقي الى ساحل ابين .

بالقرب من طريق السجن خرج واحد شيبة فجأة ولا ادري من فين .

فاجئني خروجه وبدلا من ادوس بريك دست على الليور وماكنت الا هي، صدمت السيارة الرجل والقيت به بعيدا.

نزلت من السيارة مذعور فهي اول مرة بحياتي اصدم بها شخص.

كان الحاج مرمي على طرف الطريق رجل يمين ورجل يسار مفالخ ويصدر انين بصوت عال .

تلفت يمين ويسار تنبهت ان نظارته مرمية بالقرب منه لكنها سليمة رفعتها وجريت ناحيته.

- سلامات سلامات ياحاج النظارة سليمة .

الشيبة ولا كلمة ينزف من كل مكان وانا ماسك النظارة بيدي ، الناس التفوا ناحيتي.

الأصوات تتعالى :" ياخي صل عالنبي دحملت الرجال ، اسعفوا الرجال ، الرجال بيموت اسعاف اسعاف ياشباب الشيبه تعبان.

الناس تصيح وانا ماسك النظارة التفت يمين يسار وأقول :" النظارة النظارة سليمة الحمدلله الصدمة مش قوية ولا كان النظارة انكسرت .

حملنا الرجال يومها الى مستشفى النقيب ودخلوا الرجال الطوارئ شوية الا ووصلوا ابناء الرجال الواحد منهم سع الباب .

- فين اللي صدم الوالد فينه فينه؟ .

- تتعالى الأصوات فينه فينه

ارد انا:" انا انا ياخي صلوا عالنبي مافيش حاجة استهدوا بالله ..

- خير ايش حصل للوالد ، ايش اعمى ماتشوفش كسرت الرجال 

- سلامات والحمدلله النظارة سليمة .

- النظارة سليمة اقولك كسرت الوالد تقولي النظارة سليمة.

كنت فاقد الحيلة عاجز عن رد التهمة وتبرئة ساحتي ليس بيدي غير النظارة أؤكد انها سليمة بينما انا اتيت على ابوهم .

ذكرتني هذه الحكاية بواقع اليوم وعلم الجنوب الذي يرفعه الخبرة  في عدن.

ست سنوات من السيطرة على عدن لم يتحقق فيها شيء.

تسألهم الناس :" اين الدولة ومؤسساتها وخدماتها ورواتبها وانظمتها واستقرارها ومنجزاتها يردون.

- العلم خط أحمر..

- طيب ياحاج العلم خط احمر خلاص فهمنا هذه القصة ، شيء معاكم لنا دولة ومؤسسات؟

- العلم حرام لانطير رأس ابوه اللي بيقرب ناحية علمنا.

- تمام تمام العلم اندكو بيدي ومرفوع فوق التقوم والمدارس والشوارع ايش بعد العلم ناوين تصلحون دولة او مافيش؟

- العلم عزة وكرامة 

- تمام ايش بعد العلم مش ناوين تقدمون شيء للناس ، شيء يحسسهم انكم فعلا جادين بمشروع دولتكم هذا.

- اقولك العلم قسما بالله لانطاحن عليه.

مر عام ونصف منذ ان سيطر المجلس الانتقالي على كل شيء في عدن و6 أعوام بالتمام والكمال منذ سيطرة القوى التي تدعي إنفصالا على المدينة.

يسير الناس على الشوارع مابين المعلا والتواهي والمنصورة والشيخ عثمان .

ويبرز السؤال حائرا تائها عن كل شيء باحثا عن إجابة متقدة..

ما الذي تحقق ؟

و ما الذي صنعوه ؟

وما الذي أنجزوه ؟

وتبرز الإجابة عارية كعاهرة مبتذلة لايسترها شيء ..

لاشيء .. 

لاشيء هي القيمة الحقيقية لمعادلة حسابية بسيطة تحسب 6 سنوات من السيطرة والعبث والفوضى والثورة والحديث للزعيم المبجل عن الجنوب المنتظر.

والجنوب المنتظر والموعود لاشيء منه سوى خرقة من ثلاثة الوان ونجمة حمراء لايتذكرها الروس في عقر دارهم الا بصعوبة.

خرقة تطوف الارجاء وترفع فوق الاطقم والتجمعات وفوق كل ارض منهوبة في جزيرة العمال وبير فضل وكل شبر ينهبه اللصوص من عدن.

يسأل الناس الذين قتلتهم الحاجة بنظرات مكسورة واحرف مهزوزة :" شيء معاكم لنا دولة؟

هل من طريق ؟ هل من مدرسة ؟ هل من كهرباء ؟ هل من مياه ؟ هل من نظام وقانون؟

تأتي أصوات ثائري الغفلة :" جبنا لكم علم الجنوب ..

وماهذه بيمينكم؟

- علم الجنوب نهش به على الأراضي ونسرق عباد الله ولنا فيه مآرب أخرى 

ومايعمل الناس بعلمكم ؟

في خور مكسر رفع طلاب مدرسة خاصة علم الجمهورية خلال إحتفال بمناسبة ذكرى 30 نوفمبر .

حشدوا الاطقم والمسلحين وحاصروا المدرسة واجبروا إدارتها على رفع علمهم.

قبل هذا إن كان هناك عقل عليك ان تعي ان الناس حينما تقاومك بكل وسائلها المتاحة فهي ترفض مشروعك ونهجك وعليك مراجعة نفسك.

6 سنوات في عدن لم يرى الناس من دولتهم المزعومة الا خرقة العلم يتقاذفونها من كل جانب .

رقص وعربدة وأعلام..!

سنرفع معكم هذا العلم لكن فقط اجيبونا على هذه الأسئلة .

كم مجرم حاكمتموه تحت راية هذا العلم؟

كم طريق ومدرسة ومستشفى وكهرباء ومياه قدمتموها للناس تحت راية هذا العلم؟

كم ناهب ارض منعتوه بطقم عسكري يرفع هذا العلم .

كم مؤسسة صرفتم رواتبها تحت راية هذا العلم..

هذه وقائع ، مدوا أياديكم هل لديكم شيء غير هذه الخرقة ..

هل من مؤسسات ودولة وإنتاج ومشاريع ونظام وقانون اما انها دولة الخرقة؟ ..

قال لي باحث في التاريخ :" اريد ان اكتب عن مرحلة "عدن" بعد الحرب الأخيرة.

قلت له :" ستبصق لا غيره ، صفحات من البصاق سيفهم العالم منها فداحة ماحدث لهذه المدينة.

ما الذي سيكتبه التاريخ عنكم ؟

ما الذي سيقال ؟

هل فكرتم؟

توقفوا .. اللعنة ..

فتحي بن لزرق

14 ديسمبر 2020

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

شباب مديرية حريب يهنئون معالي الوزير نايف البكري

لا تعليق!