مراسلون بلا حدود: الحوثيون بعد داعش في استهداف الصحفيين

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 130 مشاركة |

قالت منظمة “مراسلون بلا حدود”، إن حصيلة الانتهاكات المرتكبة بحق الصحفيين حول العالم وصلت إلى مستويات متقدمة، بما لا يقل عن 387 شخصاً، خلال العام الجاري 2020.

وأشارت المنظمة، إلى أن نصف هؤلاء الصحفيين من: الصين ومصر والسعودية وفيتنام وسوريا، فيما تربعت مليشيا الحوثي في المستوى الثاني، بعد تنظيم الدولة (داعش)، في استهداف الصحفيين.

وجاء في تقرير المنظمة السنوي لحرية الصحافة: أنه في عام 2020، تم احتجاز 387 صحفياً، فيما بلغ عدد الرهائن 54،  وما يزال أربعة في عداد المفقودين.

وسجلت المنظمة سجن ما لا يقل عن 387 صحفياً؛ بسبب عملهم في قطاع الإعلام، خلال عام 2020، مقابل 389 صحفياً في عام 2019.

كما ارتفع عدد الصحفيات المحتجزات بما لا يقل عن 35%، مقارنة بالعام الماضي، فقد بلغ عدد الصحفيات المحتجزات 42 صحفية في 2020، مقابل 31 صحفية في 2019.

وتضاعفت الاعتقالات التعسفية أربع مرات بين شهري آذار/ مارس وأيار/ مايو 2020، وذلك تزامنا مع بداية انتشار فيروس “كورونا” حول العالم.

وتشير الحصيلة السنوية لعام 2020، إلى أن 54 صحفياً يوجدون حالياً في عداد الرهائن بمختلف أنحاء العالم، حيث تراجع العدد بنسبة 5٪ عن العام الماضي.

 فبعد الإفراج عن صحفي أوكراني، احتجزته القوات الانفصالية الموالية لروسيا في “دونباس”،  أصبحت سوريا والعراق واليمن آخر معاقل الرهائن الصحفيين في العالم حالياً.

ويختم التقرير، بأن الحوثيين أصدروا حكم الإعدام بحق 4 صحفيين، كانوا قد اعتقلوهم في 2015، علماً أن مصير هؤلاء الرهائن يلّفه الكثير من الغموض.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

السيرة الذاتية لرئيس مجلس الشورى د. أحمد عبيد بن دغر

لا تعليق!