هجمات وحوادث استهدفت سفناً ومنشآت نفط في السعودية وحولها

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
عدد القراءات | 91 مشاركة |

 

قالت شركة «هافنيا» للشحن، اليوم الاثنين، إن «مصدراً خارجياً» غير معروف أصاب إحدى ناقلات النفط المملوكة لها، ما تسبب في انفجار وحريق أثناء تفريغ حمولة السفينة في ميناء جدة بالسعودية.

 

بدورها، أعلنت السعودية تعرض سفينة مخصصة لنقل الوقود، كانت راسية في الفرضة المخصصة لتفريغ الوقود في مدينة جدة، في الدقائق الأولى من صباح (الاثنين)، لهجوم بقارب مفخخ، نتج عنه اشتعال حريق.

 

وصرح مصدر في وزارة الطاقة السعودية أن الحريق الناتج عن الهجوم كان صغيراً، وقال: «تمكنت وحدات الإطفاء والسلامة من إخماده، ولم تنجم عن الحادث أي إصابات أو خسائر في الأرواح، كما لم تلحق أي أضرار بمنشآت تفريغ الوقود، أو تأثير في إمداداته».

 

وفي ما يلي تفاصيل عن الوقائع التي حدثت في الآونة الأخيرة والمتعلقة بالشحن التجاري والمنشآت النفطية في المملكة أو بالقرب منها، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء:

 

 

قالت شركة يونانية إن انفجاراً ألحق أضراراً بناقلة تشغلها في مرفأ سعودي بالبحر الأحمر إلى الشمال مباشرة من الحدود اليمنية، في هجوم أكدته المملكة.

- 14 نوفمبر

 

قال التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن إنه اعترض طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها الميليشيات الحوثية المتحالفة مع إيران نحو المملكة.

 

- 13 نوفمبر

 

قالت وزارة الطاقة السعودية إنها تعاملت مع حريق محدود اندلع قرب منصة عائمة تابعة لمحطة توزيع للمنتجات البترولية في جازان.

 

- 11 نوفمبر

 

قال التحالف إنه اعترض ودمر قاربين ملغومين في جنوب البحر الأحمر أطلقتهما ميليشيات الحوثي من محافظة الحديدة في اليمن.

 

- الرابع من مارس (آذار)

 

قال التحالف إنه أحبط هجوماً على ناقلة نفط قبالة سواحل اليمن في بحر العرب. وكانت الناقلة تبحر على بعد 90 ميلاً بحرياً جنوب ميناء نشطون اليمني متجهة إلى خليج عدن عندما استهدفتها أربعة زوارق. وقال التحالف إن أحد هذه الزوارق التي يتم التحكم بها عن بعد كان يحاول تفجير الناقلة.

الشرق الاوسط

 

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

السيرة الذاتية لرئيس مجلس الشورى د. أحمد عبيد بن دغر

لا تعليق!