البحسني يواصل فساده من خلال قمع الصحفيين والزج بهم في السجون دون محاكمة واستغلال البعض الآخر لأغراض سياسية وأخرى لإخفاء فساده حملة واسعة تطالب البحسني بالإفراج عن بكير

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 148 مشاركة |

يواصل محافظ حضرموت ’’فرج البحسني’’ اعتقال الصحفي ’’عبدالله بكير’’ منذ حوالي ثمانية أشهر دون تهمة ولا محاكمة.

وقالت منظمة ’’مراسلون بلاحدود’’ الدولية، إن أسرة المصور ’’عبد الله بكير’’ ما زالت تعاني من استمرار اعتقاله في حضرموت منذ  مايو/ أيار الماضي.

وقالت الأسرة وفقاً لتغريدة للمنظمة إن ’’بكير’’ ’’عانى من إهمال صحي حيث تعرّض للتعذيب الجسدي وتدهورت صحته بشكل مريع’’.

وبحسب المنظمة فإن ’’بكير’’ معتقل ’’من قبل السلطات العسكرية (في حضرموت) بدون أية محاكمة’’.

وكانت المنظمة الدولية المعنية برصد الانتهاكات ضد الصحفيين، قد قالت في بيان لها يوليو الماضي، إن الصحفي ’’عبدالله بكير’’ نُقل إلى المستشفى وذلك على خلفية إضرابه عن الطعام احتجاجاً على احتجازه بدون تهمة ولا محاكمة.

وطالبت المنظمة الدولية بإطلاق سراح ’’بكير’’ فوراً دون قيد أو شرط.

وكانت نقابة الصحفيين اليمنيين، قد أدانت استمرار اعتقال الصحفي ’’عبدالله بكير’’، خارج إطار القانون. 

وقالت النقابة في بيان لها، ’’إن الصحفي ’’عبدالله عوض بكير’’، لا يزال معتقلا خارج إطار القانون، من قبل السلطة المحلية في محافظة حضرموت’’.

وجددت النقابة مطالبتها بسرعة الإفراج عن ’’الزميل بكير’’ والكف عن مضايقة الصحفيين والناشطين.

وقد، نظم صحفيين وناشطين بالمكلا، وقفة احتجاجية تضامنية مع الصحفي بكير مطالبين بإطلاق سراحه فوراً، وإعلان التهمة التي من أجلها تم اعتقاله.

يذكر أن الصحفي ’’عبدالله بكير’’، معتقل دون تهمة ولا محاكمة منذ قرابة ثمانية أشهر بعد اختطافة من قبل قوة أمنية من مقر عمله ووضعه في زنزانة انفرادية في ظل ظروف سيئة للغاية وغير إنسانية في سجون الاستخبارات العسكريه بالمكلا، وبتوجيهات مباشرة من محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني.

ويواصل البحسني ممارساته الدنيئة من خلال قمع الصحفيين وإسكات الأصوات التي تكشف فساده للرأي العام والزج بهم في السجون دون محاكمة واستغلال البعض الآخر لأغراض سياسية.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

السيرة الذاتية لرئيس مجلس الشورى د. أحمد عبيد بن دغر

لا تعليق!