الحكومة اليمنية: مجزرة ’’إخوان ثابت’’ تؤكد استمرار جرائم مليشيا الحوثي وتحديها للأمم المتحدة

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 155 مشاركة |

عبرت الحكومة اليمنية على لسان وزير الإعلام معمر الإرياني عن إدانتها واستنكارها ’’بأشد العبارات الجريمة الإرهابية البشعة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي مساء اليوم باستهداف مجمع إخوان ثابت التجاري جنوب مدينة الحديدة بعدد من قذائف الهاون، والذي أسفر عن استشهاد وجرح 17 من عمال المجمع’’.

وأكد الإرياني في تصريح على حسابه في تويتر أن ’’هذه الجريمة النكراء تأتي في ظل رفض مليشيا الحوثي السماح لنائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة دانييلا كروسلاك بزيارة المجمع التجاري، رغم وساطة المبعوث الاممي، في تحد واستهتار غير مسبوقين بالمنظمات والقرارات الدولية واتفاق ستوكهولم’’.

وأضاف المسؤول الحكومي: ’’الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمبعوث الخاص لليمن وبعثة الأمم المتحدة لدعم تنفيذ اتفاق الحديدة مطالبين بموقف واضح وحازم من هذه الجريمة النكراء التي تضاف لمسلسل جرائم ميلشيا الحوثي الإرهابية، واستمرار خروقاتها لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة’’.

وفي تعليق للسلطة المحلية بالمحافظة على الجريمة، أكد وكيل أول محافظة الحديدة، وليد القديمي، أن الجرائم المروعة التي ترتكبها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، بحق أبناء الحديدة، تمثل إلى جانب كونها جرائم ضد الإنسانية، تحديا للمجتمع الدولي والأمم المتحدة.

وقال القديمي: ’’مليشيا الحوثي والجماعة الإرهابية تقصف مجمع مصانع اخوان ثابت بالمدفعية وهناك ضحايا مدنيين من عمال المصنع’’. مضيفاً هنالك ’’ 9 شهداء و7 جرحى، استمراراً لانتهاكهم (الحوثيين) لاتفاق ستوكهولم في الحديدة، بتحدٍ واضح للأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي’’.

وتأتي هذه الجريمة في ظل تصعيد جرائم المليشيا الحوثية بحق المدنيين هذا الأسبوع الدامي حيث استشهد وأصيب ما يقارب 14 مدنياً في 29 نوفمبر بقصف مدفعي شنته المليشيا الإجرامية على قرية القازة بالدريهمي جنوب الحديدة، أعقبته مجزرة أخرى بقصف مماثل على أحياء سكنية في منطقة عصيفرة شمالي مدينة تعز أدت إلى استشهاد وجرح 12 مدنيا بينهم نساء وأطفال.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

شباب مديرية حريب يهنئون معالي الوزير نايف البكري

لا تعليق!