فايزر تسعى للحصول على ترخيص أوروبي للقاحها ضد كوفيد-19

قبل شهر 1 | الأخبار | صحة
عدد القراءات | 109 مشاركة |

أعلنت شركة ’’بايونتيك’’ الألمانية وشريكتها ’’فايزر’’ الأميركية الثلاثاء تقديم طلب للحصول على ترخيص للقاح كوفيد-19 في الاتحاد الاوروبي، على خطى مجموعة ’’موديرنا’’، في حين تتوقع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية عودة الاقتصاد العالمي إلى مستويات ما قبل الجائحة بنهاية العام القادم.

لكن الأمم المتحدة حذّرت من أن الجائحة ستؤثر سلبا على معيشة ملايين الأشخاص في 2021، مشيرة إلى الحاجة لمساعدات إنسانية تقدر بنحو 35 مليار دولار.

وقالت المجموعتان في بيان إنهما تقدمتا بطلب الإثنين من الوكالة الأوروبية للأدوية ’’للحصول على ترخيص مشروط لتسويق’’ لقاحهما بعد أن أظهرت الاختبارات بانه فعال بنسبة 95% ضد كوفيد-19.

وأعلنت وكالة الدواء الأوروبية الثلاثاء أنها ستعقد اجتماعا استثنائيا في 29 كانون الأول/ديسمبر ’’كموعد أقصى’’ للنظر في موافقة عاجلة لتسويق لقاح ضد كوفيد-19 طورته بايونتيك وفايزر.

وتسعى شركات صناعة الأدوية لإيجاد علاج لفيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة حوالى 1,5 مليون نسمة وأصاب أكثر من 63 مليونا في العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأول/ديسمبر 2019.

وأعلنت شركة ’’موديرنا’’ الأميركية التي طورت أيضا لقاحا أنها تسعى للحصول على ترخيص لطرح لقاح كوفيد-19 في الولايات المتحدة وأوروبا.

ويستند كل من لقاح موديرنا وفايزر/بايونتيك إلى تكنولوجيا جديدة تحلل الحمض النووي الريبوزي، ويعمل عن طريق حقن جزء من شيفرة الفيروس الجينية في الجسم. ويبدأ اللقاح عندئذ بإنتاج بروتينات فيروسية وليس الفيروس بكامله، وهو أمر يعتبر كافيا لتحفيز جهاز المناعة وإعداده للتعامل مع العدوى.

ويمكن تخزين لقاح موديرنا في درجات حرارة تصل إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر في حين يستلزم لقاح فايزر تخزينه في درجات حرارة تصل إلى 70 درجة مئوية تحت الصفر.

وتم تطوير اللقاحين بسرعة فائقة في جهود ترمي لوقف تفشي الفيروس الذي أصاب أكثر من 63 مليون شخص في العالم وأدى إلى وفاة أكثر من 1,4 مليون شخص.

وأعلنت فايزر وبايونتيك سابقا أنهما تنويان إنتاج 50 مليون جرعة هذا العام وحتى 1,3 مليون جرعة بحلول نهاية 2021.

- الاقتصاد -

وأعطى الأمل باللقاح بعض الدفع للاقتصاد.

وقدّرت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في توقعاتها الأخيرة تراجع الناتج العالمي بنسبة 4,2 بالمئة بسبب أشهر من الإغلاق نجح في الحد من تفشي الفيروس لكنه أوقف عجلة الاقتصاد العالمي. وتوقعت عودة الاقتصاد العالمي لتسجيل نمو بنسبة 4,2 بالمئة بنهاية 2021.

وسيكون النمو متفاوتا في العالم في العام 2021، مع تقدم الصين والهند في حين ستسجل كل من الولايات المتحدة ومنطقة اليورو واليابان تحسنا بسيطا.

وقالت كبيرة الخبراء الاقتصاديين في المنظمة لورنس بون في تقديمها لتقرير المنظمة حول آفاق الاقتصاد العالمي ’’للمرة الأولى منذ تفشي الجائحة، هناك أمل بمستقبل أكثر إشراقا’’.

وأضافت ’’التقدم المحرز مع اللقاحات والعلاج أدى الى رفع التوقعات وانحسار الإرباك’’، مضيفة ’’الطريق أمامنا أكثر إشراقا، لكنه صعب’’.

- مئات ملايين الأشخاص في الفقر -

وأطلقت الأمم المتحدة الثلاثاء نداء إنسانياً لجمع مساعدات بقيمة قياسية تصل إلى 35 مليار دولار للعام 2021، وذلك للتصدي لتداعيات جائحة كوفيد-19 التي أغرقت مئات ملايين الأشخاص في الفقر.

وسيرتفع عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة إنسانية في العالم عام 2021 إلى عدد قياسي جديد ليبلغ 235 مليون شخص أي سيزيد بنسبة 40 بالمئة مقارنة بعام 2020، وفق خطط الاستجابة الإنسانية التي تنسّقها الأمم المتحدة.

وتهدف الأموال التي تطلبها الأمم المتحدة وشركاؤها إلى مساعدة حوالى 160 مليون شخص (من أصل 325 مليون) في 46 دولة، هم الأكثر ضعفاً يواجهون الجوع والنزاعات والنزوح وتداعيات التغيّر المناخي والوباء.

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة مارك لوكوك في مؤتمر صحافي إن’’الزيادة ناجمة كلها تقريباً عن كوفيد-19’’.

وأضاف ’’الصورة التي نعرضها هي الأكثر كآبة وقتامة على الإطلاق حول الاحتياجات الانسانية في الفترة القادمة’’.

وحذّرت الأمم المتحدة من أن ’’مجاعات عدة تلوح في الأفق’’.

وبحلول نهاية العام 2020، قد يعاني 270 مليون شخص من انعدام حاد للأمن غذائي، أي 82% أكثر من فترة ما قبل الجائحة.

وأكد لوكوك أن شعوب اليمن وبوركينا فاسو وجنوب السودان وشمال شرق نيجيريا على حافة المجاعة، فيما يحتمل أن يكون سكان دول ومناطق أخرى على غرار أفغانستان ومنطقة الساحل في وضع هش للغاية.

وقال ’’إذا تمكننا من تجاوز العام 2021 من دون مجاعة كبيرة، فهذا سيكون انجازاً هائلاً’’.

ويظهر نداء الأمم المتحدة أن سوريا واليمن المدمرين بسبب الحرب، هما على رأس قائمة الدول الأكثر حاجة إلى مساعدة إنسانية.

وتطلب الأمم المتحدة قرابة ستة مليارات دولار لمساعدة ملايين السوريين في بلدهم وفي العالم وقرابة 3,5 مليار دولار لدعم حوالى عشرين مليون شخص في اليمن معرضين إلى أخطر أزمة إنسانية في العالم.

وقدمت الجهات المانحة الدولية تمويلاً قياسياً بأكثر من 17 مليار دولار للاستجابة الإنسانية الجماعية هذه السنة، من أصل 29 مليار طلبتها الأمم المتحدة في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

- هاميلتون مصاب بكوفيد-19 -

في سريلانكا، أفرجت الحكومة عن مئات السجناء على أن تفرج عن المزيد بعد مقتل تسعة سجناء وإصابة 113 في تمرد احتجاجا على انتشار فيروس كورونا المستجد في مركز الاعتقال.

والسجون في سريلانكا شديدة الاكتظاظ وأصيب عدد كبير من السجناء بكوفيد-19 وتوفي سجينان جراء الفيروس.

وأعلن بطل العالم لسباقات الفورمولا واحد البريطاني لويس هاميلتون اليوم إصابته بفيروس كورونا المستجد وسيغيب عن جائزة صخير الكبرى، المرحلة السادسة عشرة قبل الأخيرة المقررة الأحد المقبل في البحرين، وفق ما أعلن الثلاثاء الاتحاد الدولي للسيارات ’’فيا’’ وفريقه ’’مرسيدس’’.

ورغم العوارض الطفيفة، يلتزم هاميلتون ب’’بروتوكولات +كوفيد-19+ ووضع نفسه في العزل وتمّ إبلاغ من كان على اتصال به’’ بالإصابة.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

السيرة الذاتية لرئيس مجلس الشورى د. أحمد عبيد بن دغر

لا تعليق!