تعرف على سيد راضي سمسار اللوحات الدبلوماسية في السفارة اليمنية بالقاهرة الذي يبيع اللوحات بمبلغ يصل الى 35 الف دولار امريكي: شاهد التفاصيل

عدد القراءات | 1551 مشاركة |

افادت مصادر دبلوماسية في السفارة اليمنية بالقاهرة ان الموظف المصري في السفارة سيد راضي الملقب بسمسار اللوحات الدبلوماسية يبيع اللوحات باسعار خيالية وصلت الى 35 الف دولار امريكي للوحة المعفيه من الجمارك المصرية و10 الف دولار للوحة الموقوفة التي يتم مغادرة السيارة بعد اربع سنوات من صرف اللوحة.

واكدت المصادر ان سيد راضي موظف مصري معين من قبل السفير اليمني السابق في القاهرة عبدالولي الشميري بعد ان كان يشتغل في عربية تبيع الشاي امام السفارة حتى استقدمه السفير للعمل في السفارة كاملخص جمركي للسيارات الدبلوماسية في وزارة الخارجية المصرية والمواني.

ضل سيد راضي موظف في السفارة اليمنية عدة سنوات حتى قوى نفوذه واصبح يفرض كلمته على الدبلوماسين اليمنيين في السفارة ولا احد يستطيع ايقافه ومن ضمنهم السفير الحالي الدكتور محمد مارم.

حيث كشف موظف دبلوماسي في السفارة فضل عدم ذكر اسمه ان سيد راضي يقوم بشراء لوحات الموظفيين الدبلوماسين لصالح مكتب تاجير سيارات بحيث يتم ادخال السيارات للايجار ورجال اعمال يمنيين وسعوديين من ثما اعفائها من الجمارك وبيعها باسعار غالية بسبب رسوم الجمارك المصرية المرتفعة.

واكد ان وزارة الخارجية المصرية تمنح الدبلوماسيين اليمنيين لوحتين دبلوماسية معفيه من الجمارك والاخرى موقوفه وبعد دخول سيد راضي السفارة اصبح الموظفين يبيعون اللوحات الدبلوماسية عن طريقة بمبالغ خيالية حيث تم فتح باب للسمسرة باللوحات والاسترزاق.

من جانب اخر اكدت مصادر في وزارة الخارجية المصرية ان الوزارة اخطرت السفارة اليمنية بايقاف صرف اللوحات الدبلوماسية حتى يتم تسليم اللوحات الدبلوماسية المنتهية وعددها ٨٠٠ لوحة دبلوماسية

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

السيرة الذاتية لرئيس مجلس الشورى د. أحمد عبيد بن دغر

لا تعليق!