الجيش الإثيوبي يعلن سيطرته على عاصمة إقليم تيغراي

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
عدد القراءات | 80 مشاركة |

أعلن الجيش الإثيوبي السبت أنه سيطر على عاصمة إقليم تيغراي، بينما يجري عمليات بحث عن قادته المتمرّدين.

وجاء الإعلان بعدما أفادت تقارير عن تعرّض ميكيلي لقصف عنيف في إطار هجوم واسع للجيش على المدينة التي تعد نصف مليون نسمة وتديرها جبهة تحرير شعب تيغراي المتمرّدة.

وأعلن قائد الجيش الجنرال برهان جولا أن ’’قوة الدفاع الإثيوبية سيطرت بالكامل على ميكيلي’’، وفق ما نقلت عنه هيئة البث الإثيوبية، مضيفا أنه تم تحرير 7000 من عناصر القيادة الشمالية التابعة للجيش.

وأفادت الحكومة المحلية في وقت سابق أن قصفا عنيفا هز وسط ميكيلي، وهو أمر أكده مسؤولان معنيان بمجال الإغاثة على اتصال بموظفين تابعين لمجموعتيهما في المدينة.

ونقلت هيئة البث الإثيوبية عن أبيي قوله قبل وقت قصير من صدور تصريحات قائد الجيش ’’تمكّنا من دخول مدينة ميكيلي من دون أن يتم استهداف المدنيين الأبرياء’’.

وأعلن أبيي الذي فاز بجائزة نوبل للسلام العام الماضي، في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر أنه أمر الجيش بإطلاق عمليات عسكرية ضد الحزب الحاكم لتيغراي -- ’’جبهة تحرير شعب تيغراي’’.

وخلّفت أكثر من ثلاثة أسابيع من القتال العنيف آلاف القتلى ’’بينهم العديد من المدنيين إضافة إلى قوات الأمن’’، بحسب ما أفادت مجموعة الأزمات الدولية الجمعة.

وتدفّق عشرات آلاف اللاجئين عبر الحدود إلى السودان فيما يعتقد أن هناك عددا كبيرا من النازحين ضمن تيغراي.

وأعلن أبيي الخميس أنه أمر بشن هجوم ’’أخير’’ على قادة جبهة تحرير شعب تيغراي، بينما أفاد الجيش الإثيوبي بأنه حاصر ميكيلي.

ولم تتمكن فرانس برس بعد من الحصول على تعليق من جبهة تحرير شعب تيغراي بشأن إعلان الجيش السبت.

وصعّب انقطاع الاتصالات في تيغراي مهمة التحقق من مزاعم الطرفين بشأن كيفية تطور الوضع ميدانيا.

ولم يتسن الحصول على تعليق بعد من متحدث باسم خلية أزمة تشكّلت استجابة للنزاع في تيغراي بشأن التقارير عن قصف ميكيلي التي سبق أن تعرّضت لقصف جوي.

لكن أديس أبابا أفادت السبت أن ’’التدخل الجوي كان دقيقا واستهدف مخزنا عسكريا لجبهة تحرير شعب تيغراي وأسلحة وترسانات’’ وتجنّب ’’المنشآت المدنية’’.

- دخول إريتريا على خط النزاع -

وفي بيان السبت، اتّهمت حكومة تيغراي أبيي بالتعاون مع رئيس إريتريا المجاورة أسياس أفورقي لشن الهجوم على ميكيلي.

وأفاد البيان أن ’’سلطات تيغراي الإقليمية ترغب بإعلام الأصدقاء والأعداء على حد سواء بأنها سترد بالشكل المناسب على المجازر والأضرار التي ألحقها هؤلاء الفاشيون بالممتلكات’’.

ونفت أديس أبابا بأن تكون حصلت على دعم عسكري من إريتريا في هجومها الحالي على تيغراي، إلا أنها أقرّت بأنها استخدمت الأراضي الإريترية.

وقال سكان في مدينة هوميرا الحدودية غرب تيغراي لفرانس برس إن القصف الذي انطلق من إريتريا استهدف مبان سكنية وتجارية خلال معارك وقعت في وقت سابق من الشهر.

واستهدف صاروخ على الأقل أطلق من تيغراي العاصمة الإريترية أسمرة ليل الجمعة، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية في المنطقة فرانس برس. ولم ترد أي تقارير عن سقوط ضحايا أو وقوع أضرار.

وتبنّت جبهة تحرير شعب تيغراي إطلاق صواريخ باتّجاه أسمرة قبل أسبوعين لكن لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم الأخير.

وهيمن حزب تحرير شعب تيغراي على الحياة السياسية في إثيوبيا على مدى ثلاثة عقود قبل أن يصل أبيي إلى السلطة في 2018. وخاض الحزب حربا ضد إريتريا أودت بعشرات الآلاف بين العامين 1998 و2000.

وحصل أبيي على جائزة نوبل إلى حد كبير بفضل دوره في تحقيق تقارب مع أسياس عام 2018.

- قلق على المدنيين -

تصاعد القلق في الأيام الأخيرة حيال مصير سكان ميكيلي إذ حذّر قادة في العالم ومجموعات حقوقية من احتمال أن يكون تم خرق قواعد الحرب خلال العمليات في المنطقة.

وتضغط الأمم المتحدة منذ أسابيع من أجل الوصول بشكل كامل إلى تيغراي، لكن دون نتيجة حتى الآن.

وأفاد مكتب أبيي هذا الأسبوع أنه سيفتح ’’ممرا إنسانيا’’. ويتواجد آلاف عناصر الإغاثة التابعين للأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الحكومية في ميكيلي، لكنهم يتعاملون مع نقص في الغذاء والمال وغير ذلك من الأساسيات.

وأكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنها حصلت على ’’1300 طلب من أشخاص في إثيوبيا وخارجها الساعين بلهفة للاتصال بأقاربهم’’، مضيفة ’’نعرف أن هذه ليست إلا قمة جبل الجليد’’.

ودعا البابا فرنسيس في تغريدة ’’الجميع للصلاة من أجل إثيوبيا حيث تكثّفت المواجهات المسلحة وتسبب بوضع إنساني خطير’’.

وقالت حكومة أبيي إن الحملة العسكرية في تيغراي انطلقت للرد على هجمات نفّذتها قوات جبهة تحرير شعب تيغراي ضد معسكرات للجيش الفدرالي ليلة الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

وقاوم أبيي مرارا الدعوات لوقف القتال والتفاوض مع قادة جبهة تحرير شعب تيغراي، مشيرا إلى وجوب نزع سلاحهم وإلقاء القبض عليهم.

والجمعة، التقى أبيي ثلاثة رؤساء أفارقة سابقين هم الموزمبيقي يواكيم شيسانو والليبيرية إلين جونسون سيرليف والجنوب إفريقي كغاليما موتلانتي الذين أرسلهم الاتحاد الإفريقي هذا الأسبوع لاجراء وساطة.

وجاء في بيان صدر عن الاتحاد الإفريقي أن أبيي أبلغ الموفدين بأن العمليات العسكرية في تيغراي ’’لن تستمر لوقت طويل’’.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

السيرة الذاتية لرئيس مجلس الشورى د. أحمد عبيد بن دغر

لا تعليق!