مليشيا الحوثي تتكبد خسائر فادحة في معركة الجوف هي الأكبر منذ بدء الحرب

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 244 مشاركة |

أكد القيادي في المنطقة العسكرية السادسة العميد الركن صالح البيل، أن المعركة الأخيرة في الجوف هي الأكبر خسارة والأشد إيلاماً للمليشيا الحوثية المتمردة نظرا لخسائرها الكبيرة في قياداتها ومعداتها، مشيرا إلى أن بين القتلى قيادات كبيرة ومقربين من زعيم المليشيات.

وأضاف في حوار مع صحيفة 26 سبتمبر  بأن المليشيا الحوثية المدعومة من إيران استخدمت العديد من الأساليب للتغرير على المساكين والبسطاء من أبناء الشعب اليمني في مناطق سيطرتها، أبرزها التضليل والدجل والتعبئة الطائفية من خلال  ما يسمونها بالدورات الثقافية، وكذلك إعطاؤهم عقاقير طبية مخدرة، وحبوب المخدرات، ومشروبات أخرى تحتوي أيضا على مواد مخدرة، إلى جانب أن المليشيا تقوم بتعبئة عقول عناصرها بأفكار طائفية عدائية، مستغلة فقر البعض وعوزهم لتقتادهم بالقوة إلى جبهات القتال.

موضحا أن مساحة الأرض التي تم تحريرها بمحافظة الجوف تقدر بأكثر من (3200 كم مربع)، كما أن قوات الجيش أصبحت على مشارف الحزم وأما بالنسبة لمحافظة الجوف بشكل عام فالشرعية تسيطر على 70% منها.

وأشاد العميد البيل بمشاركة رجال القبائل ومساندتهم لقوات الجيش، في المعارك الدائرة مع مليشيات الحوثي الانقلابية، كما عبر  عن شكره لقوات التحالف العربي.

وأشار إلى أن قوات التحالف العربي وصقور الجو وجهت ضربات دقيقة أرعبت العدو وأحدثت لديه خسائر كبيرة.

ولفت العميد البيل إلى أن مليشيات الحوثي تستخدم كل الأساليب غير الأخلاقية في الحرب، من زراعة الألغام وقصف المدنيين، وتجنيد الأطفال، والتمثيل بالأسرى، وتجنيد المهاجرين الأفارقة.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

السيرة الذاتية لرئيس مجلس الشورى د. أحمد عبيد بن دغر

لا تعليق!