صحيفة العرب: إخوان اليمن يمهدون لتصعيد قادم مع السعودية من تركيا

عدد القراءات | 442 مشاركة |

وصفت صحيفة ”العرب” احتفاء المنابر الإعلامية التابعة لجماعة الإخوان المسلمين بمغادرة الداعية اليمني والقيادي البارز في حزب الإصلاح عبدالمجيد الزنداني السعودية ووصوله إلى تركيا، بأنه مؤشر على اعتزام التنظيم الدولي وقطر وتركيا البدء بمرحلة تصعيد جديدة في الملف اليمني، عبر توظيف أدوات الجماعة في اليمن.

وقالت صحيفة ’’العرب’’ الصادرة في لندن والممولة من حكومة الإمارات، إن وصول الزنداني إلى تركيا يأتي ضمن موجة نزوح لقيادات الحزب من السعودية تصاعدت بشكل ملحوظ خلال الشهرين الماضيين، وشهدت مغادرة أبرز قياديّي إخوان اليمن إلى تركيا ومن بينهم رئيس الحزب محمد اليدومي.

ووفقا للصحيفة، تمثل مغادرة الزنداني، الذي تضعه واشنطن على قائمة الإرهاب، أهمية خاصة بالنظر إلى تأثيره، ليس في حزب الإصلاح فحسب بل وفي التنظيم الدولي لجماعة الإخوان أيضا، باعتباره أحد أبرز منظري الجماعة وقياداتها البارزة، كما يشغل منصب رئيس هيئة علماء اليمن التي أسسها الإخوان، إضافة إلى رئاسته لمجلس شورى حزب الإصلاح اليمني في وقت سابق.

وسعت منابر ومواقع جماعة الإخوان وحسابات قياداتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لإظهار مغادرة الزنداني كانتصار سياسي، من خلال الزعم بأنه كان رهن الإقامة الجبرية في السعودية التي انتقل إليها عقب الانقلاب الحوثي في سبتمبر 2015، فيما نفت مصادر يمنية مقربة من الزنداني لـ”العرب” أن يكون قد تعرض لأي نوع من أنواع التقييد خلال إقامته في مدينة مكة التي تنقل بينها وبين العاصمة السعودية الرياض بحرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن قرار عبدالمجيد الزنداني مغادرة السعودية إلى تركيا، كان أمرا متوقعا، حيث سبقته عائلته منذ وقت مبكر، كما باتت إسطنبول الوجهة المفضلة لمعظم قيادات حزب الإصلاح، إضافة إلى التزام الزنداني الصمت حيال الحرب مع الحوثيين، وظهوره في تسجيل بعد محاولة الإطاحة بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهو يبكي مما يصفه بالمؤامرة على المشروع الإسلامي في تركيا.

وكان آخر ظهور إعلامي للزنداني في نهاية شهر أكتوبر الماضي، من خلال بث مباشر على فيسبوك، في إحدى الصفحات التي تديرها مجموعة إخوانية يمنية تقيم في ماليزيا، تحدث فيه عن الإعجاز العلمي في القرآن.

وقالت مصادر مقربة من الزنداني لـ”العرب” إن قطر أعدت مكان إقامة الزنداني في إحدى ضواحي مدينة إسطنبول التركية، مشيرة إلى ظهور إعلامي مرتقب له على قناة الجزيرة القطرية، بعد وصوله إلى تركيا، قد يتضمن هجوما على التحالف العربي ودوره في اليمن.

وكشفت “العرب” في أعداد سابقة عن انتقال قيادات الصف الثاني والقيادات الإعلامية للإصلاح إلى تركيا ونقل الناشطين الحقوقيين إلى عواصم أوروبية، استعدادا لمرحلة جديدة من التصعيد ضد التحالف العربي بقيادة السعودية.

وفي مؤشر على التحولات التي قد يشهدها الخطاب الإعلامي لإخوان اليمن بكافة أجنحته، التي كانت تتبادل الأدوار خلال السنوات الماضية، أعلن رئيس حزب الإصلاح، محمد اليدومي في تغريدة من تركيا، رفض حزبه لتشكيل الحكومة الجديدة، قبل تنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض، وهو ما يسدل الستار، بحسب مراقبين، على جهود التحالف العربي لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

واعتبر المراقبون توقيت الموقف الذي أدلى به اليدومي الذي عرف عنه تجنب الظهور الإعلامي، مؤشرا على تصعيد إخواني قادم، بعد وصول قيادات الحزب إلى تركيا.

وكتب اليدومي “أكثر من عـام على توقيع اتفاق الرياض، وأكثر من ثلاثة أشهر على محاولة تجديد هذا الاتفاق بتنفيذ ما اتفق على تأخيره وتأجيل ما اتفق على تقديمه بحجة الحرص على تنفيذ اتفاق الرياض بمجرد استجابة الشرعية -ممثلة بالأخ الرئيس- لما طُلب منها رغم التجربة تلو التجربة”.

وأضاف أن “عدم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من تنفيذ الشق العسكري والأمني سيجعل ولادة الحكومة أمرا متعسرا وغير قابل لأعذار لا معنى لها ولا تصب في مصلحة أحد”.

ويتزامن التصعيد الإخواني المتمثل في هجرة قيادات الصف الأول إلى تركيا مع وُرود معلومات عن تقدم حوثي في بعض مناطق مأرب والسيطرة على معسكر “ماس” الإستراتيجي، ومؤشرات على توجه دولي لإنهاء الحرب في اليمن.

وأكدت مصادر “العرب” أن استماتة الإخوان في محاولة السيطرة على الحكومة القادمة تندرج في سياق اختطاف قرار “الشرعية”، وتوفير الغطاء السياسي للتدخل التركي في اليمن عبر الضغط لتشكيل حكومة جديدة يهيمن عليها وعلى وزاراتها السيادية الإخوان، بعد اكتمال الاستعدادات السياسية والعسكرية لمثل هذا التدخل الذي باتت تتحدث عنه قيادات إخوانية يمنية بشكل علني.

وفي هذا السياق أشار ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مقال له حمل عنوان “نظرة تركيا إلى اليمن في ضوء تجربتها في ليبيا وأذربيجان والصومال”، إلى الرؤية التركية للتدخل في اليمن، بصفته أرفع مسؤول في أنقرة يتحدث عن هذا الملف.

وهاجم أقطاي، في مقال نشرته صحيفة “يني شفق” التركية، التحالف العربي قائلا “(رغم) تدخلهم في اليمن منذ أكثر من 5 سنوات، فإن مهمتهم كانت بعيدة كل البعد عن إيجاد حل لتلك الأزمة، بل لم ينجحوا في فعل شيء سوى في تعميق الأزمة بشكل أكبر، وإيصالها إلى نقطة تجعلها غير قابلة للحل”.

وقارن أقطاي بين دور بلاده في ليبيا وسوريا وأذربيجان، وبين التحالف العربي، في مقارنة دأب إعلام إخوان اليمن على ترديدها مؤخرا.

وكانت “العرب” قد انفردت بنشر معلومات عن شروع وزارة الخارجية التركية في فتح قنوات اتصال مع مختلف المكونات السياسية اليمنية، في تأكيد على دخول اهتمام أنقرة بالشأن اليمني طورا جديدا، وإعادة تموضعها بانتظار نضوج الظروف المواتية التي تسمح بالتدخل المباشر عبر بوابة الإخوان وتيار قطر في “الشرعية”.

ولفتت الصحيفة إلى أن الجديد في النشاط التركي في الأزمة اليمنية هو سعي أنقرة للانفتاح على مختلف القوى والمكونات السياسية، بعد أن كان التواصل مقتصرا على حزب الإصلاح الإخواني، حيث شملت الاتصالات التركية بالقوى اليمنية، قيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام والحراك الجنوبي، ومكونات أخرى فاعلة في المشهد تصنف عادة بأنها معادية لجماعة الإخوان المسلمين ومحور قطر –  تركيا.

واعتبرت الصحيفة أن تزايد النشاط التركي في اليمن بشكل لافت مؤشر على رغبة أنقرة في لعب دور قادم في الملف اليمني، يتجاوز دورها التقليدي الذي انحصر طوال السنوات الماضية في تقديم الدعم الإعلامي واللوجستي لجماعة الإخوان المسلمين والتحرك الاستخباراتي خلف واجهات العمل الإنساني والإغاثي.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

السيرة الذاتية لرئيس مجلس الشورى د. أحمد عبيد بن دغر

لا تعليق!