مأرب تشهد معارك هي الأعنف حول معسكر ماس الاستراتيجي الذي يحاول مسلحو الحوثي اقتحامه والسيطرة عليه (تفاصيل)

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 419 مشاركة |

شهد محيط محافظة مأرب معارك عنيفة بين القوات الحكومية، مسنودة برجال القبائل ومقاتلات التحالف العربي، من جهة، وبين مليشيا الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، من جهة أخرى.

ونقلت صحيفة “الشارع” عن مصادر عسكرية ميدانية، إن هذه المعارك هي “الأعنف على الإطلاق”، وخلفت عدداً من القتلى والجرحى في صفوف الجانبين.

وأفادت المصادر، أن معارك عنيفة دارت، الجمعة، بين الجانبين، في المحور الشمالي الغربي من محافظة مأرب، في مناطق عدة داخل مديرية مدغل، تزامنت مع احتدام المعارك الدائرة في “جبهة المخدرة”، الواقعة إلى الشمال من مديرية صرواح، غربي المحافظة.

وذكرت المصادر العسكرية والقبلية الميدانية أن المعارك العنيفة بين الطرفين تركزت في محيط معسكر ماس الاستراتيجي، الواقع في مديرية مدغل، مشيرةً إلى أن المعارك اندلعت عقب سلسلة هجمات حوثية على المعسكر من عدة محاور، تكبدت خلالها المليشيا أكثر من 48 قتيلاً وعشرات الجرحى.

وطبقاً للمصادر، فالمعارك ظلت مستمرة وعلى أشدها، حتى مساء أمس، وتدور على بعد قرابة 2 كيلو متر من المعسكر، تحديداً في الشرق والجنوب والشمال الغربي من المعسكر، حيث يهاجم مسلحو الحوثي محاولين اقتحام المعسكر والسيطرة عليه.

وأكدت المصادر، أن المعارك الأكثر شراسة دارت وتدور في الجهة الجنوبية من المعسكر، في ظل محاولات هجومية مكثفة لاقتحامه من بوابته الجنوبية.

وتشير المصادر، إلى أن القوات الحكومية، ورجال القبائل المساندين لها، “استدرجت، خلال الساعات الماضية، عدداً من مجاميع مليشيا الحوثي المهاجمة إلى كمائن مسلحة في محيط المعسكر، وفي وادي حلحلان، تكبدت مليشيا الحوثي خلالها عشرات القتلى والجرحى والأسرى من مقاتليها”.

بموازاة ذلك، دارت مواجهات شرسة بين الطرفين في العديد من جبهات القتال في مديرية مدغل، تحديداً في مناطق “صحراء اللسان”، و”الجميدر”، و”مويس”، ومواقع عدة أخرى.

وقالت مصادر عسكرية وقبلية ميدانية، إن المعارك رافقها قصف جوي لمقاتلات التحالف العربي استهدف مواقع وتجمعات وآليات حوثية في مناطق مختلفة من المديرية.

في غضون ذلك، اشتدت وتيرة المواجهات العنيفة بين القوات الحكومية وبين مليشيا الحوثي الانقلابية في مواقع قتال مختلفة في “جبهة المخدرة”، شمالي مديرية صرواح، تزامنت المواجهات مع قصف مدفعي مكثف شنته القوات الحكومية مستهدفةً مواقع وآليات حوثية.

وأدت المعارك الدائرة في “جبهة المخدرة”، والتي تزامنت مع قصف مواقع وتجمعات حوثية بالمدفعية الثقيلة في مواقع مختلفة من “هيلان” – بحسب المصادر- إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف مليشيا الحوثي الانقلابية، علاوة على تدمير آليات وأطقم قتالية، وكذا مخزني أسلحة وغرفة اتصالات تابعة لها.

إلى ذلك، شنت مدفعية القوات الحكومية ومقاتلات التحالف العربي، سلسلة ضربات مركزة استهدفت العديد من مواقع المليشيا الحوثية في مناطق مختلفة من مديريتي رحبة والعبدية، جنوبي المحافظة، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

أفضل 10 جامعات عربية لعام 2021

لا تعليق!