تدمير «مسيَّرة» استهدفت السعودية... وتنديد يمني بقصف أطفال تعز

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 160 مشاركة |

 

صرَّح العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، بأن قوات التحالف المشتركة تمكنت مساء أمس: «من اعتراض وتدمير طائرة من دون طيار (مفخخة) أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة، لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمنطقة الجنوبية». وبينما تواصل الجماعة الحوثية الموالية لإيران استهداف الأحياء السكنية في تعز والحديدة والضالع، وتكثف من زرع الألغام في مناطق التماس، نددت الحكومة اليمنية والمنظمات الحقوقية بواقعة استهداف الجماعة للأطفال في تعز بالقذائف. وكانت الميليشيات الحوثية قد استهدفت حياً سكنياً في تعز (الأربعاء)، ما تسبب في إصابة خمسة أطفال، توفي أحدهم متأثراً بالإصابة؛ بحسب ما ذكرته مصادر طبية في المدينة المحاصرة منذ أكثر من خمس سنوات. وعبَّرت وزارة حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية لتصريف الأعمال عن استنكارها الشديد لقيام ميليشيا الحوثي الانقلابية بقصف حي جامع الخير بتعز، ما أدى إلى وفاة وإصابة عديد من المواطنين. وقالت في بيان رسمي: «إن القصف استهدف منزل المواطن شائف شرف عبد الله، ما أدى إلى استشهاد طفل وإصابة ثلاثة أطفال»؛ داعية المنظمات الدولية والحقوقية والأمم المتحدة «إلى تحمل مسؤوليتها وإدانة هذه الانتهاكات». وأضاف البيان أن هذه الهجمات «تضع الجميع أمام مسؤولياتهم الإنسانية والقانونية، ومنها النظر في الوضع الإنساني الكارثي للمدينة المحاصرة منذ خمس سنوات، ووقف الهجمات العشوائية المستمرة على الأعيان المدنية، والقنص المتعمد للأطفال والنساء الذين قيدت حرية حركتهم وتنقلاتهم وحولت حياتهم إلى جحيم». واستنكر البيان الحكومي ما وصفه بـ«حالة التجاهل الأممي للمدينة» (تعز)، داعياً المبعوث الدولي إلى القيام بمسؤولياته، و«جعل قضية تعز في سلم أولوياته؛ وفقاً لاتفاق استوكهولم، وفك الحصار، ووقف الهجمات وإقلاق السكينة العامة، وإيقاف حالة الاستنزاف والانتهاكات الممنهجة واليومية لحياة المدنيين في المدينة التي يعيش فيها قرابة 5 ملايين نسمة». من جهته، دان مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (منظمة حقوقية مقرها في تعز) القصف المكثف الذي قامت به ميليشيا الحوثي على الأحياء السكنية المكتظة في تعز، والذي أدى إلى مقتل ثلاثة أطفال، وهم: خديجة شائف شرف عبد الله (5 أعوام)، وهشام شائف شرف عبد الله (9 أعوام)، ورسائل شائف شرف عبد الله (10 أعوام). وجاء القصف - بحسب المركز الحقوقي - «من قوات ميليشيا الحوثي المتمركزة في مرتفع السوفتيل بالمدفعية؛ حيث سقطت قذيفة مدفعية على منازل مواطنين عزل، وأصيب جراءها ثلاثة أطفال أثناء عودتهم من المدرسة بشكل مباشر». وأوضح المركز «أن القصف بتلك الطريقة الممنهجة للمعالم المدنية المعلومة يندرج ضمن جرائم الحرب، ويعد انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي الإنساني». ودعا في بيان وزعه على وسائل الإعلام «الأمم المتحدة ومكتب المبعوث الدولي الخاص إلى اليمن ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية والإقليمية، إلى وقفة جادة تجرم هذه الأفعال التي صارت منهجاً مدمراً لمدينة تعز المحاصرة من قبل الحوثيين». في السياق ذاته، دانت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات ما وصفته بـ«الجريمة المروعة التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي الانقلابية صباح الأربعاء بمدينة تعز؛ حيث قامت بقصف الأحياء السكنية شرق المدينة بقذائف المدفعية بشكل مكثف، سقطت على منازل بحي جامع الخير، ما أسفر عن إصابة 5 أطفال، اثنان منهم إصابتهما خطيرة». واستنكرت الشبكة الحقوقية «إصرار ميليشيا الحوثي على استمرار قصف الأحياء السكنية بتعز بشكل شبه يومي، منذ حصارها في مارس (آذار) 2015، والذي أدى إلى ارتكابها العديد من المجازر التي راح ضحيتها المئات من المدنيين بين قتيل ومصاب، معظمهم من الأطفال والنساء». كما استنكرت الشبكة في بيانها «صمت المجتمع الدولي إزاء هذه المجازر الدموية المروعة، وعدم اتخاذ أي مواقف جادة لإيقافها وتجريمها؛ كونها جرائم حرب مكتملة الأركان». على حد تعبير البيان. وكانت منظمة «أطباء بلا حدود» نددت في وقت سابق بالقصف الحوثي الذي قالت إنه تواصل في تعز، داعية في تغريدتين على «تويتر» جميع المجموعات المسلحة للالتزام بالقانون الإنساني الدولي، و«أن تتخذ جميع الاحتياطات اللازمة لتجنب إصابة المدنيين». وأوضحت المنظمة أن القصف أصاب ثلاثة أطفال دون سن العاشرة، عولجوا في مستشفى الثورة المدعوم منها، بينهم طفلة عمرها 6 أعوام؛ مشيرة إلى أن عدد الجرحى قد يكون أكبر من ذلك. في غضون ذلك، أفادت مصادر طبية بأن طفلين أصيبا أمس (الخميس) جراء انفجار مقذوف من مخلفات جماعة الحوثي بمديرية الوازعية، غرب محافظة تعز، وتحديداً في وادي المعقم، بعزلة المشاولة. وتسبب انفجار المقذوف - بحسب المصادر – في بتر أصابع الطفلين وإصابتهما بجروح، لتستمر بذلك معاناة السكان في المناطق المحررة من آثار الألغام الحوثية المزروعة.

الشرق الاوسط

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

أفضل 10 جامعات عربية لعام 2021

لا تعليق!