كاتب يمني: لا فرق بين ’’حسن زيد’’ و’’عبدالله صعتر’’، ويسرد أوجه التشابه بين أفكارهما المتطرفة.. شاهد ما قاله

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 643 مشاركة |

قال الكاتب اليمني محمد القادري، إن التطرف الفكري يمثل خطورة على الدين، وإن التطرف السياسي يمثل خطراً على الوطن.

وأضاف القادري، إن ’’الجماعات أو التيارات الإسلامية التي تستخدم الدين لتحقيق دولة كمشروع خاص بها وليس للجميع، جمعت بين التطرف السياسي والديني لتصبح خطر على الدين والدولة في آن واحد’’.

وقال، ’’إن المتطرفين هم أولئك الذين لا يرون سوى الدموية والحروب كوسيلة لتحقيق ما يريدوا، وكطريقة يجب أن تستمر لكي يستمروا في البقاء’’.

وأضاف، ’’لم يؤمن أولئك بأن الصلح خير، وأن المصلحة العامة مقدمة على المصالح الخاصة ، ويتخلو عن مصالحهم من أجل مصالح الوطن ويكفوا عن تطرفهم الفكري كي لا يسيئوا لهذا الدين’’.

وقال القادري، ’’إن أساس المشكلة في اليمن، ربما تعود للتطرف السياسي والديني، وميليشيات الحوثي وحزب الاصلاح هم نموذج واحد لذلك التطرف وكلاهما لا يختلف عن الآخر’’.

واستعرض القادري، مقارنة بين الأفكار المتطرفة لدى الجماعيتن، جماعة الحوثي وجماعة الإخوان، مستحضرا رمزين من رموز الجماعتين، هما، حسن زيد، وعبدالله صعتر.

وقال القادري، ’’إن كان حسن زيد حرّض على الحروب والدماء، وأراد ان تتوقف المدارس ويذهب كل الطلاب للقتال في الجبهات. فـ عبدالله صعتر هو كذلك، وأراد أن تستمر الحرب حتى يقتل أربعة وعشرون مليون يمني ويبقى مليون فقط.

جاء ذلك في مقال للكاتب محمد عبدالله القادري، اطلع عليه ’’المشهد الدولي’’، وفي ما يلي نصه:

التطرف الفكري خطر على الدين، والتطرف السياسي خطر على الوطن.

والجماعات أو التيارات الإسلامية التي تستخدم الدين لتحقيق دولة كمشروع خاص بها وليس للجميع، جمعت بين التطرف السياسي والديني لتصبح خطر على الدين والدولة في آن واحد.

المتطرفون هم أولئك الذين لا يرون سوى الدموية والحروب كوسيلة لتحقيق ما يريدوا، وكطريقة يجب أن تستمر لكي يستمروا في البقاء.

لم يؤمن أولئك بأن الصلح خير، وأن المصلحة العامة مقدمة على المصالح الخاصة ، ويتخلو عن مصالحهم من أجل مصالح الوطن ويكفوا عن تطرفهم الفكري كي لا يسيئوا  لهذا الدين

ربما ان اساس المشكلة في اليمن تعود للتطرف السياسي والديني وميليشيات الحوثي وحزب الاصلاح هم نموذج واحد لذلك التطرف وكلاهما لا يختلف عن الآخر .

يسبون حسن زيد ويتهمونه انه كان متطرف وينسون بأنهم لديهم قيادات كثيرة مثله.

ان كان حسن زيد حرض ضد الرئيس السابق صالح وقال انه صنفور يجب ازالته.

وان كانت ميليشيات الحوثي قتلت صالح في عقر داره .

فقيادات حزب الاصلاح حرضوا ضد صالح ايضاً وقالوا سندخل له إلى غرفة النوم ، وارادوا اغتياله في جامع النهدين .

ان كان حسن زيد حرض على قتل الرئيس هادي ، وان كانت ميليشيات الحوثي حاصرته في منزله بصنعاء .

فحزب الاصلاح اراد قتل هادي في مستشفى العرضي قبلها، واراد من خلال ذلك ان يسيطر على السلطة كلها كون ذلك كان مناسباً له في تلك الفترة.

إن كان حسن زيد محرضاً على الحروب والدماء، وأراد ان تتوقف المدارس ويذهب كل الطلاب للقتال في الجبهات .

فعبدالله صعتر هو كذلك، وأراد أن تستمر الحرب حتى يقتل أربعة وعشرون مليون يمني ويبقى مليون فقط.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

أفضل 10 جامعات عربية لعام 2021

لا تعليق!