الدكتور عادل الشجاع: اليمنيون ليس لديهم ذاكرة سمك لكي ينسوا ما فعله حسن زيد.. شاهد ما قاله

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 4018 مشاركة |

نشر الكاتب والمحلل السياسي الدكتور عادل الشجاع، مقالا عبر صفحته الرسمية بعنوان ’’اليمنيون ليس لديهم ذاكرة سمك لكي ينسوا ما فعله حسن زيد’’، فيما يلي نصه:

’’اليمنيون ليس لديهم ذاكرة سمك لكي ينسوا ما فعله حسن زيد’’

جذبتني بعض الكتابات التي وصمت حسن زيد بالمدني ، لكن صورته هذه التي يرتدي فيها الزي العسكري ويتمنطق الكلاشنكوف والجعب أسقطت هذه المدنية المزيفة ، وجذبني البعض باعتباره رجل السلام ، فصدمتني دعوته إلى إغلاق المدارس وأخذ الطلاب إلى جبهات القتال ، والبعض الآخر قال إنه ضحية لفكره المعتدل ، فنسى هؤلاء تحريضه على قتل الرئيس هادي ، حينما قال للصماد : ’’ طالما قد انفجر الوضع فمحجورين بالله تفلتون له ، فإما تعتقلوه وإذا تعذر اعتقاله فاقتلوه ’’ .

أليس هو القائل ’’ يتهيبوا تفجير الصنفور مع أن ألم التخلص منه أقل مليون مرة عن ألم الصبر عليه ’’ ، في دعوة صريحة للتخلص من الرئيس السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح ، وهو القائل أيضا ، ’’ الحجامة قد تؤلم لكنها تخرج الدم الفاسد ، هذا ما عملته اليوم أنصحكم بتجربتها ومنظر الدم الفاسد مزعج ’’ ، وهو القائل : ’’ مصدر الخطر في الحنش رأسه وضربه في رأسه يقضي عليه ’’ ، وهو الذي وصم مجلس النواب وأعضائه بالخيانة بعد موافقة الأعضاء على مبادرة تدعو إلى إنهاء الأزمة اليمنية ، وهل نسيتم دعوته للمتظاهرين في 2011 إلى إحتلال مؤسسات الدولة وتخريبها .

أيا كان قاتل حسن زيد ، فقتله ، أثار ملف الفرح في حياة اليمنيين ، فإن كان قاتله محمد علي الحوثي ، فهذا يكشف دموية هذه العصابة المتناهشة على الغنيمة ويكشف حجم وتيرة تصعيد وتيرة تصفية الحسابات المستعرة بينهم ، فقتله ليس سوى حلقة من مسلسل متواصل يمثل الصراع على المال والسلطة ، وإن كان القاتل من خارج هذه العصابة ، فهو انتقام لشرف وكرامة وأعراض اليمنيين التي أباحتها هذه العصابة والذي كان زيد واحد من أدواتها ملطخ بدم الكثير من اليمنيين وشريكا فيما قاسى هذا الشعب على يد هذه العصابة وألسنتها من عذاب وتهميش .

خيار التصفية قديم لدى هذه العصابة ، فما الدكتور محمد عبد الملك المتوكل وأحمد شرف الدين وعبد الكريم جدبان والخيواني ويحي موسى والمحطوري وكثيرين من قيادات الصف الثاني والثالث لا يركز الإعلام عليهم عنا ببعيد ، فقد أقدمت على تصفيتهم وقيدت كل الحوادث على مجهولين ، وإذا صدق ما أوردته هذه العصابة من أسماء تقول إنهم الذين قتلوا حسن زيد ، فعلى التحالف أن يمنحهم العشرة مليون دولار التي رصدها لمن يخلص اليمنيين من شره.

علينا أن نتشفى ونتخلص من العواطف الكذابة ، لكي يشعر هؤلاء بآلامنا وأوجاعنا ولكي يعرفوا معنى التشفي ، وأجزم أن الاغتيالات هي الطريقة الأكثر أخلاقية لاجتثاث إرهاب هذه العصابة التي تمثل منبع الإرهاب والتي أعتلت السلطة على أشلاء اليمنيين وتهجيرهم عن وطنهم وأنا أنطلق من قول المولى عز وجل : ’’ ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون ’’

نحن أمام عصابة عنصرية إنقلابية وإقصائية وتهميشية مستندة إلى إستنساخ الماضي البعيد ، تحتكر الحق ، عطلت التنمية وجلبت الكوارث وتضلل أجيالا بكاملها وتستنزف طاقات وقدرات مجتمعنا وتعزز الإرهاب ، فلا مجال للتعاطف معها ، فكلما قتل حوثيا كتبت الحياة لليمن واليمنيين ، يجب تنقية اليمن منها ، من المستحيل أن تنسجم مع الحداثة والدولة المدنية.

سأختم بما قاله حسن زيد عن القيادي في حزب الإصلاح محمد قحطان الذي كان يدافع عن حسن زيد في كل المواقف ووقف معه حينما تم توقيفه في مطار صنعاء عام 2011 ، أتدرون ما ذا قال حسن زيد عن قحطان ؟ قال حينما طلب منه أن يتدخل لإطلاقه ، هو ضمن ملفات سياسية ولا يمكن التعاطي معه فرديا ، وقال عنه : ’’ إن محمد قحطان نزق ويصدر عنه كلاما لا يفكر فيه ’’ هذا هو حسن زيد الذي لم يرع عيشا ولا ملحا مع من كانوا سنده في اللقاء المشترك ، فما بالكم بغيرهم ، ليرقص الجميع فرحا لكي تعرف كل أم وكل زوجة وكل ابن وابنة من الحوثيين ، كم تتألم أمهات وزوجات وأبناء وبنات قتل أقرباؤهم على يد هذه العصابة.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

أفضل 10 جامعات عربية لعام 2021

لا تعليق!