شبح الظلام يخيم على ’’عدن’’ ومنظومة الكهرباء مهددة بالخروج الكلي عن الخدمة بسبب النقص الحاد في الوقود

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 150 مشاركة |

خفضت العديد من محطات توليد الطاقة الكهربائية الحكومية والمستأجرة، في مدينة عدن، السبت، من قدرتها الإنتاجية للتيار، بسبب النقص الحاد في مادة الوقود المشغل لها.

ونقلت صحيفة “الشارع” عن مصادر مطلعة وأخرى مسؤولة في مؤسسة الكهرباء عدن، إن العديد من محطات توليد الطاقة في مدينة عدن تعاني من نقص حاد في الوقود، بل البعض منها يكاد الوقود ينفد، وحتى مساء أمس لم يتم تزويدها بأي شيء من الوقود لضمان استمرارها.

وأوضحت المصادر، أن خفض التوليد تسبب في إطالة انقطاع التيار الكهربائي، لفترات تصل إلى أربع ساعات انقطاع، مقابل ساعتين عودة للتيار فقط.

وذكر مصدر مسؤول في مؤسسة الكهرباء لـ “الشارع”، أن انقطاع وقود المازوت اضطر عدد من محطات التوليد المستأجرة والحكومية من إنقاص أحمالها إلى أكثر من النصف.

وقال مصدر مسؤول آخر في محطة الحسوة الحرارية، إن النقص الحاد في وقود المازوت أدى إلى تراجع التوليد في المحطة من 43 ميجا إلى 25 ميجا.

وأفاد “الشارع” مصدر مطلع، أن الوقود المنتظر من مادة المازوت المخصص لمحطات التوليد، قد يصل إلى عدن في غضون عشرة أيام. وأشار المصدر، إلى أن نقص الوقود وما يقابله من نقص في الأحمال، سيؤدي بالضرورة، خلال هذه الفترة الطويلة، إلى خروج كامل لمحطات التوليد عن الخدمة في مدينة عدن.

وأكد المصدر، أن المحطات المستأجرة ستخرج بالكامل عن الخدمة، إذا لم تسعف بكميات كافية من وقود المازوت خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتعيش مدينة عدن أسوأ أيامها بسبب تردي الخدمات العامة، والانفلات الأمني وانتشار جرائم القتل والاغتيالات والاختطافات في ظل سيطرة مليشيا الانتقالي على المدينة.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

أفضل 10 جامعات عربية لعام 2021

لا تعليق!