أرقام موجة كورونا الثانية مخيفة وإسبانيا تتجاوز عتبة المليون إصابة

قبل شهر 1 | الأخبار | صحة
عدد القراءات | 201 مشاركة |

لا يبدو أن الموجة الثانية من فيروس كورونا ستكون أرحم من الأولى، مع اقتراب الجائحة من بلوغ عامها الأول. الأرقام ترتفع بشكل ملحوظ في جميع الدول وسط تحذيرات من المسؤولين من خطر عدم توافر أسرّة تكفي جميع المرضى ودعوات لاتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة منعاً لتفشي الفيروس.

ووفقا لـ’’اندبندنت عربية’’، سجلت منظمة الصحة العالمية أكثر من 2.4 مليون إصابة جديدة بفيروس كورونا في العالم خلال الأسبوع الماضي، ما يمثل ارتفاعاً قياسياً للحالات على أساس أسبوعي.

وأفادت منظمة الصحة العالمية، في تقرير أسبوعي أصدرته الثلاثاء بأن ’’عدد الحالات الجديدة للإصابة بعدوى كوفيد-19 يواصل الارتفاع المتسارع، بينما لا تزال حصيلة الوفيات الجديدة مستقرة نسبياً’’.

وأوضحت المنظمة أن عدد الإصابات بالفيروس المسجلة في العالم بلغ حتى 18 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، حسب التقارير المتوفرة أكثر من 40 مليون حالة، من بينها 1.1 مليون حالة وفاة.

وأشارت إلى أنه تم خلال الأسبوع الماضي رصد 2،443،594 إصابة جديدة بالمرض و36547 وفاة. وسُجل الارتفاع الأكبر في الفترة من 12 إلى 18 أكتوبر في أوروبا، حيث أكدت المنظمة رصد 927433 إصابة جديدة، في زيادة بنسبة 25 في المئة مقارنةً مع حصيلة الأسبوع السابق.

عتبة المليون

صارت إسبانيا، الأربعاء، أول دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تتجاوز عتبة المليون إصابة بفيروس كورونا، في حين تتخذ السلطات في أنحاء البلد مزيداً من التدابير لاحتواء الموجة الثانية للوباء.

وأعلنت وزارة الصحة الإسبانية ليلاً تسجيل 16973 إصابة في آخر 24 ساعة، ليرتفع الإجمالي إلى 1.0005.295 حالة منذ رصد أول إصابة في 31 يناير (كانون الثاني) في جزيرة غوميرا في أرخبيل الكناري.

وبلغ إجمالي الوفيات 34366، عقب تسجيل 156 وفاة إضافية خلال 24 ساعة.

وإسبانيا التي يقطنها نحو 47 مليون نسمة هي سادس دولة في العالم تتخطى عتبة مليون إصابة، بعد الولايات المتحدة والهند والبرازيل وروسيا والأرجنتين وفق تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية يستند إلى مصادر رسمية.

والوفيات الناتجة عن الموجة الوبائية الثانية في إسبانيا أقل من المسجلة خلال الموجة الأولى، حين تخطى عدد الوفيات اليومية 800. لكن تراجع في المقابل معدل أعمار المرضى.

في حين تخشى الطواقم الطبية وصول المستشفيات إلى طاقة استيعابها القصوى، كشف وزير الصحة سلفادور إيلا، الثلاثاء، أن الحكومة تدرس اتخاذ تدابير جديدة بينها فرض حظر للتجول، على غرار فرنسا وبلجيكا وسلوفينيا ومنطقتين في إيطاليا.

ونبّه إيلا إلى أنه ’’ستأتي أسابيع صعبة جداً، الشتاء قادم، لم تعد الموجة الثانية مجرد تهديد، بل صارت واقعاً في كل أوروبا’’. وأضاف أن الحكومة ’’منفتحة على جميع المقترحات’’ لكبح العدوى.

مستشفيات تونس امتلأت

وقال وزير الصحة التونسي فوزي المهدي إن طاقة امتلاء أقسام العناية المركزة بالمستشفيات العامة وصلت إلى حوالى 80 بالمئة مع الانتشار السريع للفيروس.

وأضاف أن 145 مصاباً يرقدون في أقسام العناية المركزة بينما لا تملك تونس سوى 181 سريرا للإنعاش.

سلطنة عمان ستنهي حظر التجول الليلي

وذكرت وكالة الأنباء العمانية أن اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناجمة عن انتشار الفيروس في السلطنة قررت إنهاء حظر التجول الليلي اعتبارا من الساعة الخامسة من صباح يوم السبت الموافق 24 أكتوبر (تشرين الأول).

وقالت الوكالة إن اللجنة بحثت خلال اجتماعها التقارير المتعلقة بعدد المصابين بالمرض والوفيات الناتجة عنه والمعطيات الوبائية الأخرى في مختلف محافظات السلطنة.

وأكدت اللجنة العليا كذلك على قرار بدء العام الدراسي لكافة الطلاب يوم الأحد الموافق أول نوفمبر تشرين الثاني.

اجتماع طارئ لمجلس النواب البولندي

ويعقد مجلس النواب البولندي اليوم الأربعاء اجتماعاً طارئاً لبحث مشروع قانون اقترحه حزب القانون والعدالة الحاكم ويهدف لدعم النظام الصحي بعدما أصبح غير قادر على مواكبة الزيادة في الحالات. فيما قالت وزارة الصحة إن إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا ارتفع إلى مثليه في أقل من ثلاثة أسابيع ويتجاوز حالياً 200 ألف حالة، معلنة تسجيل عدد قياسي يومي جديد من الحالات بلغ 10040. ورصدت بولندا إلى الآن أكثر من 200 ألف إصابة و3851 حالة وفاة، أُعلن عن 130 منها اليوم الأربعاء. وتخطت البلاد 100 ألف إصابة في الرابع من أكتوبر تشرين الأول.

وقال آندريه هوربان مستشار الحكومة الخاص بالتصدي لأزمة كوفيد-19 إن عشرة آلاف حالة يوميا هي الحد الأقصى لطاقة النظام الصحي الاستيعابية.

وقالت وزارة الصحة إن عدد مرضى كوفيد-19 الذين يرقدون في أسرة المستشفيات وصل اليوم الأربعاء إلى 9439 مريضا يستخدمون 757 جهاز تنفس صناعي، ارتفاعا من 8962 مريضا و725 جهازا في اليوم السابق.

الأرقام إلى ارتفاع في هولندا

وأظهرت بيانات المعهد الوطني للصحة العامة في هولندا تسجيل رقم قياسي جديد في عدد الإصابات اليومية بالفيروس في البلاد مع رصد أكثر من 8500 إصابة في الأربع والعشرين ساعة الماضية.

ويواصل عدد الحالات المؤكدة الزيادة في واحدة من بؤر الموجة الثانية للفيروس في أوروبا، وذلك بعد أسبوع تقريبا من فرض الحكومة إجراءات ’’إغلاق جزئي’’ تشمل إيقاف عمل الحانات والمطاعم.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة موديرنا الطبية الأميركية ستيفان بانسيل، الثلاثاء، إن ’’الحكومة الفيدرالية يمكن أن تأذن باستخدام لقاح الشركة ضد فيروس كورونا ’’في حالات الطوارئ’’، اعتباراً من ديسمبر (كانون الأول) المقبل، إذا حققت الشركة نتائج إيجابية في تجاربها السريرية التي سيتم الإعلان عنها في نوفمبر (تشرين الثاني). وأضاف بانسيل إن الحصول على إذن من الحكومة قد يتأخر حتى أوائل العام المقبل، في حال تعطلت نتائج التجارب السريرية، بحسب تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية.

وبدأت موديرنا اختبارات تضم 30 ألف مشارك في يوليو (تموز) الماضي، لمعرفة مدى فعالية اللقاح الذي تنتجه ومدى أمانه.

وقامت الشركة بتصميم لقاحها بالتعاون مع المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية وبدأت الاختبارات البشرية في مارس (آذار) مع البدء أيضاً في توسيع إنتاج الجرعات.

11 إصابة جديدة في الصين

في سياق آخر، قالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين اليوم الأربعاء إن الرئيس الصيني، سجل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا. وأضافت اللجنة في بيان أن جميع الحالات الجديدة جاءت من الخارج.

وذكرت اللجنة أيضاً أنها رصدت 15 حالة إصابة جديدة دون أعراض، وذلك مقارنة مع 24 حالة مماثلة في اليوم السابق.

وبلغ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في البر الرئيس حتى الآن 85715 حالة، بينما لا يزال عدد الوفيات دون تغيير عند 4634.

... وأكثر من 7500 في ألمانيا

في المقابل، أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية الأربعاء، ارتفاع عدد الإصابات الجديدة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا 7595 حالة ليصل إجمالي الحالات إلى 380762.

وكشفت البيانات تسجيل 39 حالة وفاة جديدة ما يرفع العدد الإجمالي إلى 9875.

موسكو تسجل قفزة كبيرة للوفيات اليومية

وفي روسيا، أعلنت السلطات الصحية مساء الثلاثاء، تسجيل 63 وفاة جديدة بالفيروس في موسكو ما يمثل قفزة كبيرة لمؤشر ارتفاع عدد ضحايا الوباء على أساس يومي في العاصمة الروسية.

وأفاد مركز العمليات الخاص بمكافحة الفيروس في موسكو بارتفاع عدد المتوفين بالمرض في المدينة خلال الساعات الـ24 الماضية، بواقع 63 حالة جديدة مقابل 49 في بيانات الاثنين، مشيراً إلى أنه تم تأكيد إصابة الضحايا بالالتهاب الرئوي بعد خضوعهم لفحوص أثبتت إيجابية إصابتهم بفيروس كورونا.

وذكر المركز أن الحصيلة العامة للمتوفين جراء الفيروس في العاصمة وصلت حتى الآن إلى 6121 حالة، بعد أن كانت 6058 في الإحصائية السابقة. وتعد موسكو أكبر بؤرة تفشي لفيروس كورونا في روسيا، فقد سجلت في المدينة حتى الآن 372628 إصابة مؤكدة، بينها 277608 حالات شفاء.

البرازيل والمكسيك

في السياق، أفادت وزارة الصحة البرازيلية بتسجيل أكثر من 23200 حالة إصابة مؤكدة خلال الساعات الـ24 الماضية و661 وفاة.

وسجلت البرازيل قرابة 5.3 مليون إصابة إجمالاً منذ بدء تفشي الجائحة، في حين ارتفعت الحصيلة الرسمية للوفيات إلى أكثر من 154800 حالة، حسبما أظهرت بيانات الوزارة.

من جانبها، قالت وزارة الصحة في المكسيك إنها سجلت 5788 إصابة جديدة مؤكدة و555 وفاة، ما يرفع العدد الإجمالي في البلاد إلى 860714 إصابة و86893 وفاة. وتقول الحكومة إن العدد الفعلي للإصابات أعلى بكثير على الأرجح من العدد المعلن.

المصدر: اندبندنت عربية

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

أفضل 10 جامعات عربية لعام 2021

لا تعليق!