الحكومة تطبع خمسمائة مليار ريال من العملة القديمة واقتصاديون يحذرون من تدهور قيمة الريال جراء الطباعة على المكشوف

قبل _WEEK 1 | الأخبار | اقتصاد
عدد القراءات | 552 مشاركة |

الحكومة تطبع خمسمائة مليار ريال من العملة القديمة واقتصاديون يحذرون من تدهور قيمة الريال جراء الطباعة على المكشوف هذا ولازالت الحكومه اليمنية تساهم بتدهور الريال اليمني بعدم عودتها على الأرض  في الوقت الذي يجب عليها أن تكون موجوده في الوطن ولكن مايعانيه المواطن اليمني من تدهور العمله الوطنيه يوميا وعدم وجود أمن وخطف وقتل وسلب وتجويع هذا كله جعل المواطن لايبالي بوجود الحكومه التي لازالت إلى اليوم تسعى إلى طبع عمله ستجعل هناك تدهور كبير غير ذلك فقد يأخذ كل مايطبعون الحوثي عبر مسوقين 

علاوة على أخذها رسوماً وإتاوات تفرضها على المواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتها بين الحين والآخر، ومنها تبرعات باسم "المجهود الحربي" و"المولد النبوي" و"الزكاة" و"الضرائب" و"الجمارك" و"المساهمة المجتمعية"، وغيرها، تثير ميليشيات الحوثي حنق وقلق اليمنيين باتخاذها إجراءات اقتصادية جديدة، تتمثل في قرارها الأخير الذي يقضي بمنع تداول أو حيازة الأوراق النقدية التي أصدرتها الحكومة اليمنية الشرعية عبر البنك المركزي الرئيس في العاصمة المؤقتة عدن، بزعم أن "تداول وحيازة تلك العملة يشكل إضراراً بالاقتصاد الوطني".

وعلى الرغم مما يعانيه المواطن من الجوع والفاقة والأمراض والأوبئة، في ظل انعدام فرص العمل، وقطع الحوثيين رواتب موظفي الدولة منذ عام 2016 في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، واحتكارهم المساعدات الإغاثية والإنسانية، فإن الميليشيات أصدرت ، قراراً يقضي بمنع تداول أو حيازة العملة التي طبعتها الحكومة الشرعية في الخارج خلال الأعوام الثلاثة الماضية، باعتبار أن ذلك أمراً غير قانوني  هذا وقد نهبت المواطنين وسألتهم أموالهم بغير حق 

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز