عاجل

رفع حالة التأهب القصوى في خليج عدن بعد تعرض سفينة نفط للغم بحري بالمياه اليمنية

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 371 مشاركة |

رفعت السفن البحرية قبالة السواحل اليمنية، حالة التأهب القصوى عند عبورها خليج عدن بعد تعرض سفينة نفط للغم بحري في المياه اليمنية، في ظل مساعي خارجية لتعطيل صادرات النفط اليمنية.

ونقلت قناة ’’المهرية نت’’، عن مصادر ملاحية قولها، إن انفجار لغم بحري بناقلة النفط في الثالث من أكتوبر الحالي قبال سواحل محافظة شبوة تحديداً والذي تسبب بتلوث نفطي على سواحل ’’رضوم’’ قبالة ميناء بلحاف بمحافظة شبوة شرقي البلاد، كشف عن أعمال عدائية في المنطقة’’.

وأفادت المصادر، أن شركة أمبري انتليجينس وهي شركة استشارات أمنية بحرية لم تستبعد أن يكون هناك ألغام بحرية أخرى جراء المعركة المستمرة بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، والتي حاولت إيقاف تصدير النفط مرات عديدة.

وقال جيك لونجورث كبير المحللين في أمبري تم رفع تصنيف مخاطر الحرب في بير علي والشحر (محطتا التصدير الوحيدتان العاملتان في اليمن) إلى المستوى الأعلى والأشد خطورة في ظل وجود فاعل يسعى جاهدا لتعطيل أي صادرات مستقبلية من اليمن باستخدام نفس التكتيك.

ورصدت الأقمار الصناعية تلوث نفطي جراء استهداف ناقلة النفط اليونانية ’’افرامكس aframax ’’ بلغم قبالة سواحل محافظة شبوة شرقي اليمن.

وأشارت التقارير لانجراف عدد من الأجسام الطافية المشبوهة نحو الناقلة التي كانت تحمل حمولتها حيث انفجرت والتي يُرجح أنها كانت عبوات ناسفة عائمة أو ألغام بحرية بالقرب من الناقلة.

وأكدت أن ’’السفينة تعرضت للحادثة أثناء قيامها بتحميل النفط من ميناء النشيمة، وأثناء عملها في محطة تعرضت للغم وتضررت الناقلة بينما رصد تلوث في صور الاقمار الصناعية’’.

ورجح مستشار الأمن امبري الاستخباراتي، ’’أنه من الممكن أن يكون ذلك، نتيجة المعركة الجارية بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، فيما لم يتهم جهة بعينها وتحميلها المسؤولية’’.

وهذه ليست الحادثة الأولى التي تتعرض فيها السواحل اليمنية للتلوث النفطي، ففي عام 2018، تعرضت السفينة التركية ’’إنسي إنيبولو’’ لانفجار، بينما كانت راسية على بعد حوالي 70 ميلاً بحرياً قبالة ميناء الحديدة اليمن.

ووفقا لقناة ’’المهرية’’ فقد فشلت الإمارات الاسبوع الماضي، في عرقلة سفينة صينية تحمل شحنة نفطية خام خرجت من ميناء ضبة النفطي شرق المكلا متجهة للصين.

في السياق ذاته، كشف موقع ’’المهرية نت’’ عن مصدر ملاحي، عن قيام الإمارات بإرسال زوارق تتبع القراصنة للسيطرة على السفينة   ANDROMEDA وعرقلة مرورها وإيقاف الشحنة النفطية التي تحملها.

وقال المصدر الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه، إنه تم إبلاغ الجهات الدولية ونجحت السفينة في المرور بسلام بعد محاولة فاشلة من قبل أدوات الإمارات الساعية لإيقاف تحريك عجلة التنمية في البلاد.

وأعتبر المصدر وفق  ’’المهرية نت’’ أن ما قامت به أبوظبي يعد عملاً عدائياً واضحاً حيث أن الامارات لا تريد أي موارد للدولة والهدف أصبح واضحاً.

وتسيطر الإمارات وميليشياتها المسلحة على عدة موانئ يمنية، منها ميناء بلحاف الاستراتيجي في شبوة والضبة في المكلا بحضرموت (شرق)، وبعض الجزر مثل سقطرى وميون قبالة باب المندب، وميناء عدن، وميناء المخا في الساحل الغربي لليمن، التابع جغرافياً وإدارياً لمحافظة تعز، جنوب غرب اليمن.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز