د. عادل الشجاع: الحوثية تواطأت مع إسرائيل لتدمير اليمن.. شاهد ما قاله

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 377 مشاركة |

كتب: الدكتور عادل الشجاع

الحوثية تواطأت مع إسرائيل لتدمير اليمن

قد يقول قائل ، كيف تواطأ الحوثيون مع إسرائيل ، وهم يرفعون شعار الموت لإسرائيل ، نقول له ، إن إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية ، لجأتا منذ أواخر السبعينات ومطلع الثمانينيات من القرن الماضي إلى إفراغ المصطلحات من معانيها ، فقد طردت المقاومة الفلسطينية والعربية الحقيقية من جنوب لبنان لتحل مكانها مقاومة حزب الله ، ولو كان حزب الله مقاومة حقيقية لاستوعب الفلسطينيين والمقاومين العرب ، لكنه كان مقاومة موسمية لتحقيق مصالح إسرائلية نشاهدها اليوم وسنلمس ثمارها غدا في اتفاق السلام مع لبنان .

ومثل هذا الشعار ، أقصد شعار الموت لأمريكا الموت لإسرائيل ، سبق وأن رفعته الثورة الخمينية في إيران عام 79 ، ومن حينها وحتى اليوم ، ورغم أنه ما من رئيس أمريكي ترشح لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ، إلا وكان في برنامجه الانتخابي محاربة إيران ، ومع ذلك لم تتواجه الولايات المتحدة الأمريكية وإيران في أي معركة ، بل كان بينهما تعاون في العراق وأفغانستان ، بالإضافة إلى وجود إيران على مقربة من مرتفعات الجولان الذي تحتلها إسرائيل وكذلك وجود حزب الله الموالي لإيران في جنوب لبنان وعلى حدود الجولان لم يطلقا طلقة واحدة تجاه إسرائيل .

وما نشاهده في اليمن يعد تحقيقا لخطة إسرائيل في تحطيم أي معارضة للوجود الإسرائيلي ، خاصة حينما نربط الحلقة بين التمرد الحوثي والوجود الإماراتي الذي أعلن علاقته بإسرائيل بشكل رسمي ودون مواربة ، فهذا يؤكد التدخل الإسرائيلي في اليمن بهدف ضرب المخزون القومي المقاوم للصهيونية ، فأرادت تحويل اليمن إلى مجرد مساحة أو منطقة بلا تاريخ ولا تراث ، فجندت عصابة الحوثي العنصرية لمحو تاريخ اليمن ، فكل ما تستحضره هذه العصابة العنصرية من تاريخ هو تاريخ الحسين ، ملغية كل التاريخ اليمني وارتباطه بالتاريخ العربي .

ما تجدر الإشارة إليه هو أن تدمير الدولة في اليمن وإسقاط نظامه يعد هدفا واستراتيجية صهيونية بأيد حوثية ، لذلك لم تكن عصابة الحوثي العنصرية انقلابية فحسب ، بقدر ما هي عصابة صممت لتكون الخطوة الأولى في مخطط أكبر لتمزيق اليمن ، وتحويله إلى عدة هويات بدلا من الهوية القومية ، ذلك هو المخطط الإسرائيلي الذي تهدف إسرائيل إلى تنفيذه في اليمن وتلك عصابة الحوثي التي تحققه على الأرض متذرعة بالعداء لإسرائيل لكي تضلل اليمنيين عن حقيقة علاقتها مع الكيان الصهيوني .

والسؤال الذي يطرح نفسه : لماذا الاعتماد على عصابة الحوثي العنصرية أكثر من غيرها ؟ والجواب لأنها أولا عصابة تتبع إيران المتفقة مع إسرائيل على تقسيم المنطقة العربية ، وثانيا لأنها عصابة عنصرية قابلة لأن تكون كيانا وظيفيا للمصالح الإسرائيلية ، يؤكد ذلك استنساخ الإمارات التي جاءت لمحاربة هذه العصابة كيانا ميليشاويا آخر في عدن ، والإمارات كما نعلم وقعت اتفاقية تطبيع مع إسرائيل .

ومع ذلك فإن الحوثية ستكون وظيفتها مؤقتة ، لأن إسرائيل ستنهي عقد المتعة الذي عقدته على الحوثية بعد أن تقضي منها وطرا ، لأن الإمارات ستقوم بدور رأس الحربة في اليمن ، ولأن عصابة الحوثي العنصرية ينضوي في إطارها الكثير من اليمنيين المخدوعين بشعاراتها وهؤلاء لن يقبلوا بالوجود الإسرائيلي حينما يكتشفون حقيقة هذه العصابة ، مما يجعلها مؤقتة سيتم الاستغناء عنها في الوقت المناسب .

أخيرا يمكننا أن نختتم حديثنا بالحديث عن القاعدة وداعش المسكوت عنهما هذه الأيام من قبل الإعلام الغربي ، خاصة في ظل الترويج لعلاقات التطبيع الجارية هذه الأيام مع الكيان الصهيوني ، لهذا السبب اضطرت الإمارات التي جاءت تحت غطاء التحالف العربي لإعادة الشرعية إلى اليمن ومحاربة الحوثي إلى استبدال القاعدة وداعش بحزب الإصلاح وتحويله من حزب معترف به في قائمة الأحزاب اليمنية وجزء أساسي من الشرعية إلى جماعة إرهابية ، لكي يتم التخلص مما تبقى من شرعية اليمن في المؤسسات الدولية .

*نقلا عن صفحة الكاتب على فيسبوك.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز