الأمم المتحدة تطلب 15 مليار دولار فوراً لشراء لقاح «كورونا» للدول الفقيرة

قبل 4 _WEEK | الأخبار | اقتصاد
عدد القراءات | 142 مشاركة |

دعا الأمين العام للأمم المتحدة خلال قمة افتراضية، الأربعاء، الدول الغنية إلى أن توفر على «الفور» مبلغ 15 مليار دولار لتمويل شراء لقاحات ضد «كوفيد - 19» وتوزيعها في البلدان الأكثر احتياجاً.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، سبق أن أنشئت آلية تعاون دولي تحت رعاية منظمة الصحة العالمية لضمان عدم احتكار الدول المتقدمة للأدوية واختبارات الكشف واللقاحات التي تُنتج لاحقاً ضد فيروس «كورونا»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

لكن هذه الآلية المسماة «أكت - إكسيليريتور» لم تتلقَ سوى 3 من 38 مليار دولار لازمة لشراء ملياري جرعة من اللقاحات، و245 مليون دواء، و500 مليون اختبار كشف بحلول نهاية عام 2021.

على سبيل المقارنة، طلبت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي معاً بالفعل أكثر من ملياري جرعة من اللقاح من كثير من الشركات المصنعة، وسيكونان أول من يتسلم هذه اللقاحات، بدءاً من هذا العام للأميركيين، بغضّ النظر عن نتائج التجارب السريرية الجارية.

وأعلنت بعض الدول، الأربعاء، عن تقديم تمويل إضافي لآلية «أكت - إكسيليريتور» بينها ألمانيا (100 مليون يورو بالإضافة إلى 675 مليوناً تعهدت بها سابقاً)، والمملكة المتحدة (حتى 250 مليون جنيه إسترليني، بالإضافة إلى 250 مليوناً تم الالتزام بها بالفعل).

والحاجة الملحة هي إنهاء الطلبات مع مصنِعي اللقاحات الذين وقعوا عقوداً متعددة لتقديم مليارات الجرعات إلى البلدان المتقدمة.

وانضمت 167 دولة إلى الآلية الدولية لشراء اللقاح، وتوزيعه، والمسماة «كوفاكس» (تحت مظلة أكت - إكسيليريتور)، وبين هذه الدول 92 دولة منخفضة ومتوسطة الدخل، ستتلقى جرعات مجانية، و75 دولة غنية، ستمر عبر كوفاكس لشراء اللقاح بنفسها.

ويرى القائمون على كوفاكس التي تمولها بشكل خاص مؤسسة بيل وميليندا غيتس، أن حجمها الكبير يتيح لها التفاوض على أسعار مخفضة، لكن حتى الآن لم توقع سوى شراكات أو عقود للحصول على 500 مليون جرعة من لقاحين محتملين، أحدهما تعده جامعة أكسفورد وإسترازينيكا، والآخر نوفاكس.

وشدّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على أن الضرورة ملحة «لعدم إضاعة الفرصة»، مؤكداً أن أي لقاح يجب أن يكون ذا «منفعة عامة عالمية».

وقال بيل غيتس، خلال القمة، إن البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، والتي تمثل نصف سكان العالم، لن تكون قادرة في هذه المرحلة سوى على تحصين 14 في المائة من سكانها.

وذكر الرئيس التنفيذي لشركة جونسون آند جونسون أليكس غورسكي أن مختبره سيخصص 500 مليون جرعة لأفقر البلدان بحلول منتصف عام 2021، من خلال شراكة مع مؤسسة غيتس.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

استطلاع الرأي
برأيك: هل تعتقد أن فيروس "كورونا" تم تصنيعه مختبريا، أم أنه جديد كلياً ومن فعل الطبيعة؟

خطاب العميد طارق صالح في الذكرى الـ58 لثورة 26سبتمبر

سياسة الاستهداف اليومي للمدنيين في تعز